انتقادات حادة لتصريحات وزير الداخلية الألماني حول الاسلام | ثقافة ومجتمع | DW | 04.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

انتقادات حادة لتصريحات وزير الداخلية الألماني حول الاسلام

واجه وزير الداخلية الألماني الجديد، هانز بيتر فريدريش، في اليوم الأول من توليه لمنصبه انتقادات بسبب تصريحات له حول الاسلام، جاءت الانتقادات من جمعيات اسلامية والمعارضة والحزب الليبرالي الشريك في الائتلاف الحكومي.

default

وزير الداخلية الالماني: ليس هنكا سند تاريخي للقول بأن الاسلام جزء من المانيا

بعد ساعات قليلة من توليه منصبه تعرض وزير داخلية ألمانيا للانتقاد بسبب تصريحاته حول الإسلام. وجاءت الانتقادات للوزير، المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض. إذ قال خبير شؤون السياسة الداخلية في الحزب ديتر فيفلشبوتس:"فريدريش يبدأ مهام منصبه بتقدير خاطئ تماما". فقد كان فريدريش قد قال في أول ظهور له بعد توليه منصب وزير الداخلية إن المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا هم بالطبع جزء من البلاد، وأضاف: "ولكن ما إذا كان الإسلام جزءاً من ألمانيا فهذه مسألة ليس لها سند تاريخي". ووصف فيفلشبوتس تصريحات فريدريش بـ "الهراء" وقال إن هذه ليست بداية جيدة لوزير الداخلية، معبراً عن أمله ألا يتكرر مثل هذا الخطأ.

كما انتقدت ريناته كويناتس، رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، بشدة تصريحات فريدريش والتي قالت "لم تمض 24 ساعة على استلام وزير الداخلية لمنصبه، حتى بدأ بتحطيم البورسلان" مؤكدة على أن الاسلام جزء من المانيا حيث هناك الكثير من المسلمين الذين يعيشون في المانيا منذ سنوات طويلة، وانتقدت كويناتس المستشارة انغيلا ميركل أيضاً لاختيارها فريدريش لهذا المنصب.

الوزير مصر على موقفه من الاسلام

Berlin Integration Kopftuch

هل ستثير تصريحات وزير الداخلية الجدل من جديد حول الاسلام وفيما اذا كان جزءاً من المانيا؟

كذلك تعرض الوزير للانتقاد من الحزب الليبرالي الشريك في الائتلاف الحكومي أيضاً، إذ قال خبير شؤون الاندماج في الحزب، سركان تورين، إذا كان وزير الداخلية يعني أن الاسلام ليس جزءاً من المانيا، عليه أن يترك المسؤولية عن مؤتمر الاسلام في المانيا لوزراة العدل التي تتولى حقيبتها زابينه لويتهويزر شناغينبرغر، من الحزب الليبرالي.

هذا ولم تقتصر الانتقادات على الأحزاب فقط،وإنما جاءت من المجلس المركزي للمسلمين في المانيا أيضاً. إذ قال رئيس المجلس، أيمن مزيك، في تصريحات لإحدى الصحف الألمانية الصادرة صباح اليوم الجمعة (04 مارس/ آذار) بأن هناك علاقات تاريخية للاسلام والعالم الاسلامي مع أوربا، "ولا أحد يستطيع إنكار ذلك"، وتابع مزيك " من يقول مثل فريدريش (وزير الداخلية) أن الاسلام ليس جزءاً من المانيا يتجاهل الواقع".

هذا وكان فريدريش القيادي في الحزب المسيحي الاجتماعي قد سبق له وأن انتقد في اكتوبر/تشرين الأول الماضي قول الرئيس الألماني كريستيان فولف بأن الاسلام أيضاً أصبح جزءاً من المانيا مثلما المسيحية واليهودية، وقد أصر فريدريش على موقفه هذا من الاسلام وتصريحات فولف، في أول مؤتمر صحفي عقده بعد توليه منصبه كوزير للداخلية رسمياً يوم أمس الخميس.

(ع.ج/ دب آ، ك ن آ)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015