انتشار جيل جديد من التلفزيون مع تضاعف سرعة الانترنت | علوم وتكنولوجيا | DW | 02.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

انتشار جيل جديد من التلفزيون مع تضاعف سرعة الانترنت

مع ازدهار مبيعات تلفزيونات-الإنترنت في ألمانيا أصبحت الحاجة ملحّة لمعدلات نقل عالية للمعلومات الرقمية التي تتضاعف كل سنة، وستصل إلى عشرين ضعفا في أوروبا بحلول العام 2015 من أجل الوصول إلى وضوحية مـُثلى للصورة.

default

سرعة الإنترنت تتضاعف كل عام في أوروبا

بحلول نهاية عام 2015 سيزداد معدل حركة البيانات في الشبكة العنكبوتية الأوروبية بمقدار عشرين ضعفاً مقارنة بالسرعة الحالية، حيث أن الدافع الأول وراء الحاجة لمعدلات السرعة العالية هذه هو ازدياد الطلب على التلفزيونات العاملة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى الكم الهائل من المعلومات الرقمية اللازم تدفقها للحصول على صُور متحركة عالية الوضوح، كما يقول مدير مركز حركة بيانات الإنترنت الألماني "دي - سي آي إكس" في مدينة فرانكفورت.

ويعد هذا المركز من أكبر مراكز عبور بيانات الإنترنت، حيث يعتبر نقطة وصل بين 400 من مزوّدي خدمة الإنترنت من أكثر من 40 بلدا حول العالم، فخلال أوقات الذروة يمر حاليا 1.4 "تيرا بِـِت" من البيانات كل ثانية عبر هذا المركز: أي ما يقارب مليون-مليون ونصف المليون من الوحدات الرقمية في الثانية، وهذا أكبر بكثير من معدل عبور البيانات الرقمية في نفس المركز قبل عام واحد فقط، والذي بلغ 700 غيغابـِت: أي ما يعادل ألف-مليون وحدة رقمية في الثانية، مع العلم أن المركز مزود بتجهيزات لمعالجة بيانات أكبر من ذلك بكثير يبلغ معدلها 40 "تيرا بِـِت" كل ثانية: أي ما يعادل أربعين مليون-مليون وحدة رقمية في الثانية.

تلفزيون-الإنترنت يتطلب كم اً هائلاً من البيانات

Flash-Galerie Berlin IFA Internationale Funkausstellung 2010 Fernseher

بعد توفر سرعات عالية للأنترنت أصبحت التلفزيونات توصل بموديمات الإنترنت في ألمانيا

ويقول فرانك أورلوفسكي من المركز الألماني لحركة بيانات الإنترنت "دي - سي آي إكس" إنه من المتوقع أنه سيتم في المستقبل توصيل الألياف الزجاجية الضوئية إلى كل بيت في ألمانيا - وهي عبارة عن ناقلات سريعة جدا للبيانات تتميز بمردود عالٍ جدا، ولكنه لا يستطيع التنبؤ كم من الوقت سيستغرق ذلك، ويتابع القول لِـ دويتشه فيله:" لا يزال لدينا في ألمانيا مهمة صعبة تنتظرنا، ألا وهي نـَـبْـش كل الأسلاك النحاسية الموجودة في الأرض منذ عقود واستبدالها بكابلات الألياف الزجاجية الضوئية" وأضاف: "هذا ليس تحديا لألمانيا فحسب بل إنه تحدٍّ لكل البلدان الأوروبية الأخرى التي تود أن تحذو حذوها".

الستالايت ليس الطريقة الرئيسية لمشاهدة التلفزيون في ألمانيا بل إن هناك أيضا كوابل خاصة تقدم عددا معينا من القنوات وهي طريقة قديمة نسبيا، بالإضافة إلى العروض الجديدة لشركات الإنترنت، والتي يتمكن المسجل فيها من مشاهدة التلفزيون رقميا عبر الإنترنت بوضوحية عالية، ولا نعني هنا مشاهدة التلفزيون عبر الكمبيوتر فحسب؛ بل أيضا المشاهدة عبر أجهزة تلفزيون موصولة بموديمات الإنترنت، والتي تشهد مبيعاتها ازدهارا كبيرا في ألمانيا حاليا.

12 غيغابايت هي متوسط معدل البيانات الشهري لكل شخص مسجل في ألمانيا يستخدم التلفزيون الموصول بالإنترنت، بالمقارنة مع 19 غيغابايت فى الولايات المتحدة ونحو 40 غيغا بايت في كوريا الجنوبية، مع العلم أنه في الولايات المتحدة 20 بالمائة من من حركة البيانات على شبكة الإنترنت هي مخصصة بالفعل لدفق المعلومات الرقمية الخاصة بخدمة الفيديو والتلفزيون.
أما في أوروبا فإن معدلات نقل المعلومات الرقمية تتضاعف كل سنة، كما يقول الخبراء الألمان، وستصل إلى عشرين ضعفا في أوروبا بحلول العام 2015.

غرهارد شنايبل / علي المخلافي

مراجعة: عارف جابو

مختارات

إعلان