انتخاب ألمانيا عضواً غير دائم فى مجلس اﻷمن | خاص: العراق اليوم | DW | 14.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

انتخاب ألمانيا عضواً غير دائم فى مجلس اﻷمن

تم فى 12 أكتوبر/ تشرين أول انتخاب ألمانيا عضواً غير دائم فى مجلس اﻷمن لعامى 2011 / 2012، وذلك فى الجمعية العمومية السادسة والخمسين للأمم المتحدة فى نيويورك.

حصلت ألمانيا فى اﻻقتراع اﻷول على 128 صوتاً وبالتالى على النسبة الضرورية وهى ثلثى اﻷغلبية. وقد عبّر وزير الخارجية اﻷلمانية غيدو فيسترفيله عن شكره على الثقة الموضوعة فى ألمانيا وكذلك عما اعتبره مقدمة لمزيد من الثقة فى التزام ألمانيا الدولى حيث قال: „سوف نقوم فى العامين القادمين بكل ما فى وسعنا ﻹثبات أن ألمانيا أهل للثقة التى وضعت فيها.“ألمانيا تعتبر حصولها على هذا المقعد فى أقوى هيئة تابعة للأمم المتحدة "مسؤولية كبيرة، بل وفرصة كبيرة أيضاً لبذل مزيد من الجهد من أجل السلام واﻷمن والتنمية فى العالم.“

السلام واﻷمن والتنمية وكذلك الحد من التسلح والحد من اﻻنتشار النووى، كلها أهداف للسياسة الخارجية اﻷلمانية. وأعرب وزير الخارجية اﻷلمانية عن سعادته بأن السياسة الخارجية اﻷلمانية المنفتحة على العالم سوف يتاح لها اﻵن فى مجلس اﻷمن أن تواصل مسيرتها بمزيد من اﻹصرار.

الشفافية واﻷمانة

تؤيد ألمانيا العمل بشفافية فى مجلس اﻷمن وسوف تكون دوماً شريكاً واضحاً ومنفتحاً لجميع الأعضاء فى اﻷمم المتحدة، „العالم يعلم أنه يمكنه الوثوق بنا".

وفى معِرض دعايته لترشيح ألمانيا أمام اﻷمم المتحدة قال فيسترفيله: „ألمانيا معروفة على مستوى العالم باﻷمانة واﻷلتزام نحو السلام والتنمية وكذلك القدرة على التنسيق متعدد اﻷطراف.“ كما أوضح فيسترفيله أن ألمانيا تسعى إلى إدخال إصلاحات على مجلس اﻷمن. والهدف من وراء هذا أن يعكس مجلس اﻷمن القوى الموجودة حالياً فى العالم إلى جانب إعطاء قارات مثل أفريقيا وأمريكا اللاتينية المزيد من اﻷهمية.

تلعب اﻷمم المتحدة دوراً رئيساً فى السياسة الخارجية اﻷلمانية. منذ حصولها على العضوية الدائمة عام 1973 تبذل ألمانيا جهودها بوصفها شريكاً محل ثقة من أجل أهداف وقيم المنظمة العالمية. وتعد ألمانيا باعتبارها ثالث أكبر مساهم بعد الولايات المتحدة اﻷمريكية واليابان من أهم الداعمين مالياً. ألمانيا هى ثالث أكبر دولة مانحة على مستوى العالم فى مجال التعاون التنموى وتشارك أيضاً بموظفيها فى عديد من المؤسسات والهيئات التابعة للأم المتحدة.

مواضيع ذات صلة