انتحار أحد المشتبه بتجسسهما لصالح الإمارات في السجن بتركيا | أخبار | DW | 29.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

انتحار أحد المشتبه بتجسسهما لصالح الإمارات في السجن بتركيا

أكدت مصادر قضائية تركية أن رجلا مسجونا في تركيا بشبهة التجسس لمصلحة الإمارات، انتحر في السجن. والرجل هو أحد مشتبه بهما بأنهما كانا يقومان "بتجسس سياسي وعسكري" و"تجسس دولي" ويشتبه بوجود علاقة لهما بقضية خاشقجي.

Türkei Polizei in Istanbul (picture-alliance/chromorange)

الصورة رمزية (أرشيف)

تأكيدا لتقارير إعلامية صرّح مصدر قضائي لوكالة فرانس برس أن رجلا مسجونا في تركيا بشبهة التجسس لمصلحة الإمارات العربية المتحدة، انتحر في السجن.

وكان موقع قناة خبر ترك الإلكتروني قد قالت اليوم الاثنين (29 أبريل/نيسان) إن أحد المشتبه بهما في تجسسهما لصالح الإمارات المحتجزين في تركيا انتحر في السجن.  وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن المشتبه به انتحر بشنق نفسه في سجن سيليفري بالقرب من إسطنبول حيث كان محتجزا.

وكانت محكمة في إسطنبول قد قررت قبل حوالي عشرة أيام وضعه الرجلين قيد الحبس الاحتياطي. ويشتبه المحققون الأتراك بأن الرجلين كانا يقومان "بتجسس سياسي وعسكري" و"تجسس دولي".

وذكر مسؤول تركي كبير في حينه أن أحد الرجلين وصل إلى تركيا في أكتوبر تشرين الأول 2018 بعد أيام من مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، مضيفا أن الآخر جاء لتخفيف عبء العمل عن زميله. وقال المسؤول "نحقق فيما إذا كان وصول الشخص الأول إلى تركيا مرتبطا بقتل جمال خاشقجي"، مضيفا أنه وضع تحت المراقبة لستة أشهر قبل الاعتقال في إسطنبول. وأردف قائلا "من المحتمل أنه كانت هناك محاولة لجمع معلومات عن عرب، بينهم معارضون سياسيون، يعيشون في تركيا".

وحسب صحيفة "يني شفق" المقربة من السلطات التركية، فإن الرجلين وهما من الجنسية الإماراتية أجريا في الآونة الأخيرة اتصالات كثيرة مع شخص مراقب من الاستخبارات التركية في إطار التحقيق في قضية خاشقجي.

ويسود توتر في العلاقات التركية مع السعودية والإمارات، وهما بلدان يعيشان أزمة كبيرة مع قطر حليفة أنقرة.

ع.ج.م/ج.ج. (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات