اليونيسيف تصدر بيانا بلا كلمات لوصف المأساة في الغوطة | أخبار | DW | 20.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليونيسيف تصدر بيانا بلا كلمات لوصف المأساة في الغوطة

تشهد الغوطة الشرقية في سوريا كارثة إنسانية بكافة المقاييس: قصف عنيف متواصل منذ أيام أوقع عشرات من القتلى والجرحى دون محاولات دولية جادة لوقف ذلك. اليونيسيف لم تجد كلمات مناسبة للتعبير عن الوضع فأصدرت بيانا بدون كلمات.

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بيانا صحفيا لا يحتوي على كلمات، وذلك للتعبير عن حجم الكارثة الإنسانية التي تشهدها الغوطة الشرقية، والتي عرفت مقتل المئات أغلبهم من الأطفال.

وبدأ البيان، الذي نشرته على موقع تويتر اليوم، بجملة للمدير الإقليمي، جيرت كابيلاري، مفادها: "ليس هناك كلمات تنصف الأطفال القتلى وأمهاتهم وآباءهم وأحباءهم".

وترك البيان في نسخته الانجليزية ستة أسطر فارغة تبدأ كل منها  بعلامة تنصيص، وفي هامش أسفل الصفحة جاء ما يلي: "تصدر يونيسف هذا البيان، لأنه لم يعد لدينا كلمات لوصف معاناة الأطفال وحدة غضبنا".

وتم إصدار البيان بعدة لغات على حسابات اليونيسيف على تويتر.

ولاتزال قوات النظام السوري مع ميليشيات حليفة لها تقصف منطقة الغوطة الشرقية، بدعم جوي روسي. وأسفر القصف لحد الآن عن مقتل أكثر من 200 مدنيا على الأقل، منذ أن بدأ القصف يوم الأحد.

ر.ن/ف.ي

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان