اليونان تستعد لتقديم ″قائمة إصلاحات″ مقابل الحصول على الأموال | أخبار | DW | 20.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليونان تستعد لتقديم "قائمة إصلاحات" مقابل الحصول على الأموال

رسائل تطمينية أعقبت اجتماع بروكسل حول أزمة اليونان، أكد عبرها المسؤولون الأوروبيون على إمكانية حصول أثينا على أموال خطة الإنقاذ مقابل "قائمة إصلاحات محددة"، جعلت الرئيس تسيبراس "أكثر تفاؤلا" من ذي قبل.

Brüssel EU Gipfel Tsipras

رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس.

أفاد مسؤولون كبار في الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة (20 مارس/آذار 2015)، أن اليونان سوف تقدم "قائمة كاملة من الإصلاحات المحددة" في غضون أيام، وذلك عقب محادثات بشأن كيفية السماح للبلاد التي تعاني ضائقة مالية بالحصول على أموال خطة الإنقاذ.

وقال رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس إنه بات "أكثر تفاؤلا" بعد الاجتماع في بروكسل. وأضاف: أعتقد أن كل الأطراف أكدت عزمها السعي لبذل أقصى جهدها للتغلب على الصعوبات التي تواجه الاقتصاد اليوناني في أقرب وقت ممكن". وتابع: "اليوم، نحن نعيد العملية إلى مسارها الصحيح ... ستقترح اليونان إصلاحاتها الخاصة التي ستقوم بتنفيذها".

ويأتي هذا بعد اجتماع استمر ثلاث ساعات ونصف الساعة ليل الخميس الجمعة مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند ورؤساء المؤسسات الأوروبية. وأوضح تسيبراس أن "جميع المشاركين أكدوا في الوقت نفسه استعدادهم للعمل من أجل عودة القدرة المالية للاقتصاد اليوناني بأسرع وقت ممكن"، مشيرا أنه يعول على الإفراج عن "مبالغ ضخمة" من اللجنة الأوروبية لدعم برامج اجتماعية.

Belgien EU Griechenland Krisengipfel in Brüssel Gruppenfoto

اجتماع القادة الأوروبيين في بروكسل (19:03:2015).

احتمالية لخروج من منطقة اليورو

وتتصاعد المخاوف من أن ينتهي المطاف بالبلاد إلى الإفلاس ومن ثم تخرج اليونان من منطقة اليورو، في حال لم تتفق الأخيرة مع دائنيها حول الإصلاحات اللازمة للإفراج عن,72 مليار يورو متبقية في تمويلات الإنقاذ. بيد أن الإصلاحات المطلوبة تعد أمرا شائكا على المستوى الداخلي لكونها تتضمن تخفيضات في الموازنة وإجراءات أخرى لا تحظى بشعبية وتتعارض مع الوعود التي تعهد بها تسيبراس أثناء حملته الانتخابية.

وكان تسيبراس قد التقى مع المستشارة الألمانية آنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ورئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك ويروين ديسلبلوم رئيس مجموعة وزراء مالية منطقة اليورو.

وأصدر ديسلبلوم وتوسك ويونكر بيانا مشتركا جاء فيه أن السلطات اليونانية "ستقدم قائمة كاملة من الإصلاحات المحددة خلال الأيام المقبلة"، وأن مجموعة اليورو ستجتمع "في أقرب وقت ممكن". وجاء في البيان: "بروح الثقة المتبادلة، نحن جميعا ملتزمون بالإسراع من وتيرة العمل والانتهاء منه في أسرع وقت ممكن". بينما صرح الرئيس الفرنسي: "كلّما تم تطبيق الإصلاحات بسرعة، كلّما كانت باستطاعة مجموعة اليورو أن تتخذ قرارا سريعا". وذكر رئيس البرلمان الأوروبي مارتين شولتز أن أثينا تحتاج إلى ما يتراوح بين ملياري إلى ثلاثة مليارات يورو على المدى القصير.

و.ب/ح.ز (د.ب.أ، أ.ف.ب)

إعلان