اليوم العالمي للقطط.. تاريخ من الاضطهاد يقابله تقدير واعتناء | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 08.08.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

اليوم العالمي للقطط.. تاريخ من الاضطهاد يقابله تقدير واعتناء

طيلة قرون كانت القطط السوداء تُطارد في أوروبا بينما يتعرض غيرها للآن لانتهاكات تثير غضبا عارما. وفي اليوم العالمي للقطط نعرض نماذج لما تواجهه تلك الحيوانات الأليفة من اعتداءات وكذلك مظاهر للاعتناء بها حتى بدول عربية.

القط يوشي، صورة بمناسبة اليوم العالمي للقطط

يحتفل محبو القط في 8 أغسطس/ آب من كل عام باليوم العالمي للقطط

القطط هي الحيوان المنزلي المفضل بالنسبة للألمان، وطبقا لمعلومات "اتحاد صناعة مستلزمات الحيوانات الأليفة"، فقد كان هناك حوالي 16.7 مليون قطة تعيش في المنازل في ألمانيا في عام 2021، بعد أن كان العدد في العام السابق له 15.7 مليون قطة، بحسب ما نقل موقع "swp.de" الألماني.

مختارات

وفي الثامن من أغسطس/ آب من كل عام يحتفل محبو القطط مع حيواناتهم الأليفة بـ"اليوم العالمي للقطط"، الذي انطلق لأول مرة عام 2002، وأدرجت منظمة "الصندوق الدولي للعناية بالحيوان" على أنها من بدأ الاحتفال بيوم القطط.

انتهاكات تقع للقطط وعقوبات لمرتكبيها

"وفي هذا اليوم، تُذكر منظماتُ رعاية الحيوان الناس بالمسؤولية التي تقع على عاتقهم لقرارهم بتربية القطط. وغالبًا ما تتم الإشارة في 8 أغسطس/ آب إلى انتهاكات ترتكب بتربية القطط ورعاية الحيوانات وتربيتها.."، حسبما كتبت إيمي ووكر بموقع "swp.de".

وعلى سبيل المثال تم الحُكِمَ على الفرنسي كورت زوما، مدافع وست هام الإنجليزي مطلع يونيو/ حزيران بتنفيذ 180 ساعة من الخدمة المجتمعية، عقاباً على تعذيبه قطة. وتصدر زوما العناوين بعدما نُشِرَ له مقطع فيديو وهو يقوم بتعذيب قطة، ما أثار موجة غضب عارمة في إنجلترا وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

وقررت الجمعية الملكية لمنع القسوة بحق الحيوانات، وهي أكبر جمعية لحقوق الحيوان، بأن تنتزع القطتين اللتين يملكهما المدافع الدولي الفرنسي، ونقلهما إلى عهدتها.

قطة نجت من حرائق غابات كاليفورنيا (31 يوليو/ تموز 2022)

قطة نجت من حرائق غابات كاليفورنيا (31 يوليو/ تموز 2022)

وفي المغرب أثار مقطع فيديو يوثق مقتل قطة من جانب كلب بتحريض من صاحبته في فاس موجة استياء على مواقع التواصل الاجتماعي، مع مطالبة بسجن الفتاة. وانتشر في نهاية أبريل/ نيسان وسم "السجن لقاتلة القطط"على موقعي تويتر وفيسبوك وأعرب العديد من المدونين عن استنكارهم "تعذيب وقتل القطط"، فضلا عن أن يتم تصوير ذلك وبث الصور.

وقال موقع "مدار21" المحلي إن مواطنين بمدينة فاس "تقدموا بشكاوى في حق الشابة المعتدية على القطة لدى وكيل الملك".

ويعاقب القانون الجنائي المغربي بالحبس بين شهرين وستة أشهر كل من "قتل أو بتر بغير ضرورة (...) أي حيوان من الحيوانات المستأنسة".

الاعتناء بالقطط في دول عربية أيضا

لكن النماذج السابقة لا تنفي اعتناء غالبية الناس بالقطط، فهناك لاعبو كرة مثل الأسطورة ميسي وكذلك محمد صلاح ورونالدو ينشرون صورا لهم مع القطط التي تعيش في منازلهم وهم يلعبون معها هم وأطفالهم بكل ود وحب.

والطبيبة البيطرية الإيرانية هالة هي الأخرى تعرب عن سرورها للاعتناء على أساس تطوعي بالقطط في متحف للقطط الفارسية في طهران أنشئ قبل ثلاث سنوات وتقول هالة بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية: "عندما تعتني بالقطط أو تلعب معها، يُفرز هرمون السعادة".

وجدير بالذكر أن بعض قطاعات المجتمع في إيران الشيعية لا تطيق الحيوانات الأليفة خاصة من جانب الطبقة الدينية المتشددة.

والآن في السعودية يمكن لمربي القطط حيواناتهم الأليفة في فندق تم إنشاؤه خصيصا لتلك الكائنات اللطيفة. ويوفر فندق بيتويا في الرياض للعملاء مكانا لترك قططهم لبضع ساعات أو حتى لأيام قليلة، مع إمكانية متابعة وضعها وصحتها عبر تطبيق مجاني. ويمكن كذلك لمحبي القطط زيارة الفندق للعب معها، كما توضح مؤسسته هدى العتيبي.

وفي العاصمة الأردنية عمّان توجد "غابة القطط"، التي تتيح لعشاق الحيوانات الأليفة قضاء وقت ممتع معها ويمكن لمحبي الحيوانات قضاء ساعات في مداعبة القطط واللعب معها دون تحمل مسؤولية تربيها أحدها في المنزل. ومن بين أولئك الذين لا يستطيعون تربية قط في المنزل شمس الجندي المولعة بهذه الكائنات اللطيفة.

وقالت وهي تربت على إحدى القطط بالمكان "جئت عشان ألعب مع البسس (القطط) وأشوفهم (اشوفها) لأنه أمي طبعا بتخاف من البسس وحرمتنا إنه نربي بسة (قطة) بالبيت كل ما نجيب بسة بتطردها برة البيت فجئت عشان أشبع رغبتي لأربي بسة".

مقهى القطط للراغبين بمداعبتها

قطط منبوذة وأخرى باهظة الثمن

ومن المعروف أن القطط السوداء تلاحقها سمعة سيئة. ففي أوروبا، كان ينظر إليها على مدار قرون على أنها "شركاء الشيطان"، وكانت تتم مطاردتها واضطهادها. وبالنسبة للأشخاص الذين يؤمنون بالخرافات، فإن القطط السوداء تجلب سوء الحظ. ولا يزال هذا الاعتقاد موجودا حتى اليوم.

قطة سوداء

لقرون طويلة ظلت القطط السوداء مطاردة في أوروبا وكان ينظر إليها على أنها "شركاء الشيطان".

وتنتظر القطط السوداء وقتًا أطول في ملاجئ الحيوانات للحصول على مكان في منزل جديد مقارنة بالقطط الأخرى. ولتسليط الضوء بشكل أفضل على القطط ذات الفراء الأسود هناك "يوم تقدير القط الأسود" في 17 أغسطس/ آب.

وفي هذا اليوم، يفترض أن تحظى القطط ذات الفراء السوداء بتقدير خاص. وفي المملكة المتحدة، هناك يوم آخر للقطط السوداء. في 27 أكتوبر/ تشرين الأول، حيث يحتفل البريطانيون بـ"اليوم الوطني للقط الأسود" بحسب موقع "swp.de" الألماني.

ويقول الموقع المذكور إنه غالبًا ما تكون القطط ذات السلالة الأصيلة غالية الثمن. وأغلى قط أصلي هو "قط السافانا". وإذا كنت تريد واحدًا من تلك السلالة، فعليك دفع حوالي 2350 يورو لشرائه.

صلاح شرارة