اليمن: مظاهرات تطالب برحيل صالح تخللتها مواجهات | سياسة واقتصاد | DW | 12.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

اليمن: مظاهرات تطالب برحيل صالح تخللتها مواجهات

شهدت العاصمة اليمنية وبعض المدن الكبرى مساء الجمعة وصباح السبت مظاهرات تحولت في صنعاء إلى مواجهات بين مؤيدي ومعارضي النظام اليمني، المظاهرات التي انطلقت عقب تنحي الرئيس المصري السابق دعت إلى رحيل الرئيس اليمني على صالح.

default

من مظاهرات اليوم في صنعاء والتي طالبت برحيل صالح

دعا آلاف من المتظاهرين اليمنيين، ألهب حماستهم المحتجون المصريون الذين أطاحوا برئيسهم، لثورة مماثلة لما شهدته مصر واشتبكوا مع مؤيدي الحكومة بالأيدي والهراوات في شوارع صنعاء. وجاءت الاشتباكات اليوم السبت بعد ساعات من محاولة رجال مسلحين بالأيدي والعصي من أنصار من الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام) إرغام نحو 300 محتج مناهض للحكومة، على وقف تظاهرة في العاصمة اليمنية. وعلى إثر ذلك تظاهر آلاف الشبان اليمنيين في وسط صنعاء، مطالبين بتنحي الرئيس علي عبدا لله صالح.

وهتف حوالي أربعة آلاف متظاهر (وفقا لتقديرات فرانس برس) جلهم من الطلبة "بعد مبارك اليوم دور علي"، مطالبين باستقالة الرئيس اليمني. وعلى وقع هتافات "ارحل ارحل يا علي" و"الشعب يريد إسقاط النظام" توجه المتظاهرون من جامعة صنعاء نحو وسط العاصمة. وعند الظهر كان المتظاهرون في جادة جمال عبد الناصر في وسط صنعاء التي تبعد 500 متر عن ميدان التحرير الذي يحتله أنصار الحزب الحاكم. ووقعت اشتباكات بين بعض المتظاهرين الذين ألقوا بأحذيتهم على المناهضين لهم ووقعت اشتباكات بين الآخرين بالهراوات والأيدي وأصيب آخران بإصابات طفيفة، وفقا لرويترز.

"قوات الأمن نظمت صفوف المسلحين لمهاجمة المحتجين"

Afrika Tunesien Januar 2011 Unterstützer im Jemen

بعد رحيل الرئيس التونسي المخلوع زين العابد بن علي، خرجت مظاهرات في صنعاء تطالب برحيل صالح "قبل أن يُرَّحل"

وذكرت جماعة هيومن رايتس ووتش أن السلطات اليمنية اعتقلت ليلة أمس ما لا يقل عن عشرة أشخاص بعدما احتفل محتجون مناهضون للحكومة بسقوط مبارك. وقالت الجماعة إن الاحتفالات تحولت لمصادمات حين هاجم مئات من الرجال مسلحين بالأيد والعصي والبنادق محتجين فيما وقفت قوات الأمن على مقربة دون أن تتدخل. وقالت سارة ليه ويتسون مدير منظمة هيومان رايتس ووتش الشرق الأوسط "واجب قوات الأمن اليمنية حماية المتظاهرين المسالمين. في هذه الحالة يبدو أن قوات الأمن نظمت صفوف الرجال المسلحين لمهاجمة المحتجين". ولم يصدر أي رد من الحكومة.

واحتشد آلاف المتظاهرين ومنهم نواب من المعارضة وناشطون في مجال حقوق الإنسان مساء الجمعة في وسط صنعاء للاحتفال باستقالة الرئيس المصري السابق حسني مبارك والمطالبة بسقوط نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح. إلا أن آلافا من المتظاهرين من المؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم) تدخلوا بعد ذلك وأخرجوهم من الساحة من دون عنف، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس. وصباح السبت نصب المؤتمر الشعبي العام خياما لإقامة معرض للإشغال اليدوية في ميدان التحرير ومنع المعارضة من التظاهر فيه.

احتفالات تعم اليمن احتفاء بثورة مصر

Proteste im Jemen

مع كل مظاهرة معارضة تنطلق مظاهرة مؤيدة للنظام

كما احتفل آلاف اليمنيين في الشوارع بأنحاء البلاد بسقوط مبارك في الوقت التي خطط فيه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للاجتماع مع القادة السياسيين والعسكريين للبلاد. وقال شهود عيان لرويترز إن المظاهرات طافت الشوارع والميادين العامة في كبرى المحافظات الجنوبية. وفي بعض المحافظات الجنوبية سجل إطلاق للنار ابتهاجا بسقوط نظام مبارك، وفقا شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وبينما تغنى اليمنيون بالأغاني الثورية المصرية في الشوارع وانطلقت أبواق السيارات قال محللون في صنعاء إن التوتر في اليمن أصبح ملموسا في الليلة التي انتهى فيها حكم مبارك بعد 30 عاما قضاها في السلطة. وكان عشرات الآلاف من أنصار المعارضة قد تظاهروا في الثالث من شباط/فبراير ضد الرئيس علي عبد الله صالح الذي يتولى الحكم منذ 32 عاما، لكن التظاهرات توقفت بعد ذلك، وطلبت المعارضة البرلمانية من الرئيس تطبيق وعوده بإجراء إصلاحات.

وكان صالح قد وعد بالتنحي في عام 2013 وعدم توريث السلطة لابنه، كما ألغى مشروع تعديلات دستورية تسمح للرئيس بالترشح لفترات غير محددة ووعد بإصلاحات اقتصادية و سياسية.

( ع.ج.م/ أ ف ب/ رويترز)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان