اليمن ـ علاقة القات والـ″شمه″ بالسرطان والقدرات الجنسية | ثقافة ومجتمع | DW | 21.08.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

اليمن ـ علاقة القات والـ"شمه" بالسرطان والقدرات الجنسية

تربط دراسات علمية بين ظاهرة مضغ القات والتبغ في اليمن وبين مرض السرطان والقدرات الجنسية، لكن هناك من يرفض هذا الربط، لاسيما عندما يتعلق الأمر بموضوع حساس كالجنس. دويتشه فيله سلطت الضوء على هذا الظاهرة.

أغضان القات ـ متهمة لدى البعض بتثبيط الرغبة الجنسية ويمدها البعض الآخر برفع الإداء الجنسي

أغضان القات ـ متهمة لدى البعض بتثبيط الرغبة الجنسية ويمدها البعض الآخر برفع الإداء الجنسي

يتعاطى غالبية اليمنيين أغصان القات في جلسات جماعيةوفردية تمتد في المتوسط إلى ست ساعات يوميا، كما تتعاطى فئات أخرى منهم ما يعرف بـ"الشمه"؛ وهي مادة مكيفة تتكون من التبغ المسحوق المضاف إليه مواد أخرى منها العطرون والملح والرماد والحناء والطحين، وتعرف أيضا بـ (التسويكة والبردقان) ولها أنواع منها (السوداء والبيضاء ( وتمضغ عن طريق الفم بوضع كمية منها ما بين اللثة والشفة السفلى أو تحت اللسان وتستخدم بصورة فردية بعكس القات الذي أصبح له طقوس جماعية ويتميز بكونه عابرا للطبقات والجغرافيا، فيما مضغ الشمه يقتصر على فئات ومناطق جغرافية محددة.

الشمه والعلاقة بالسرطان

نفذت المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بواسطة فريق من أطباء الأسنان دراسة عن تعاطي الشمه في محافظتي الحديدة وحجة الواقعتان على الساحل الغربي والشمالي الغربي لليمن، ووجدت الدراسة أن حوالي 40% من السكان هناك يتعاطون هذا المسحوق الذي ينتشر بنسبة 30,4% بين الذكور و30,2% بين الإناث. وفيما يحذر المختصون من الأضرار الصحية للشمة، ويجملونها في الإدمان وتشويه منظر الفم والتسبب في انبعاث الرائحة الكريهة، كما تصيب الأسنان بالتسوس والاصفرار، فضلاً عن كونها سبب رئيس لأمراض اللثة وسرطانات الفم، لكن صانعي وبائعي الشمه، يدافعون بقوة عن فوائدها، إذ قال أحدهم رافضا ذكر أسمه" الشمه تقوي الأسنان وتكافح التسوس"، وينتقد في حديث لدويتشه فيله منتقدا المعترضين على تعاطي الشمه بالقول "هناك من يشرب الخمر المحرم دينيا بينما يُحَرِمَ الشمة وهي مادة مكيفة وليست مخدرة".

Gewohnheiten bei den Jemeniten verursachen Krebs und Impotenz Flash-Galerie

مجالس القات أضحت تشكل جزءا لايتجزءا من الحياة اليومية لليمنيين

وأكد تقرير لمنظمة الصحة العالمية بأن سرطان الفم واللثة في اليمن يأتي في المرتبة الثانية بعد سرطانات الجهاز الهضمي، وهذا النوع من السرطان ينتشر في محافظة الحديدة وخاصة بين متعاطي الشمه، حسب التقرير. في هذا السياق قال الدكتور درهم القدسي، استشاري علاج الأورام والعلاج بالإشعاع ورئيس المجلس العلمي بالمركز الوطني للأورام بصنعاء، لدويتشه فيله بأن "استخدام ما يسمى لدينا بالشمه أو البردقان يؤدي إلى ارتفاع نسبة الإصابة بسرطانات تجويف الفم خاصة عندما يترافق ذلك مع سوء التغذية وسوء نظافة الفم والأسنان".

القات والسرطان

لا تكمن المشكلة في القات ذاته بقدر ما تكمن في متبقيات المبيدات المستخدمة في حماية القات من الآفات الزراعية، هذه النتيجة توصلت إليها دراسة علمية عن المبيدات نفذتها المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بواسطة الدكتور عبد الرحمن ثابت، أستاذ سُمية المبيدات وتلوث البيئة بجامعة صنعاء، وحددت تسعة أنواع من المبيدات المستخدمة في حماية شجرة القات وثبت علاقتها بظهور الأورام السرطانية في الغدد الدرقية والأوعية الليمفاوية والطحال والرحم والأمعاء والمثانة والرئة والكيد والأوعية الدموية بالإضافة إلى سرطانات الفم التي يشرح علاقتها المباشرة بتعاطي القات. يقول دكتور القدسي إن "القات مسبب من مسببات سرطان تجويف الفم بطريقتين؛ الأولى نتيجة تأثير الاحتكاك الدائم الذي يؤدي إلى حدوث خدوش أو جروح مزمنة فتتحول مستقبلا إلى سرطان. والثانية بسبب المبيدات المستخدمة في الحفاظ على شجرة القات". وتضيف معلومات مؤسسة مكافحة السرطان "أن تعاطي القات سبب رئيسي في انتشار سرطان المستقيم ".

ولكن مؤسسة "يمن بلا قات" في دراسة لها نفذت بواسطة د.محمد مسعود سُميح تحذر من الآثار الصحية والنفسية الناتجة عن تأثير المواد الكيميائية التي يحتويها القات بالإضافة إلى متبقيات المبيدات التي تُرش بها شجرة القات، وتشير المنظمة الأهلية إلى أن 90 في المائة من المواد الفعالة للقات تمتص عبر الغشاء المخاطي للفم مسببة جفافا وتغيرا للأنسجة المبطنة للخد مما يؤدي لظهور (اليكوبليكا)، وهي حالة تسبق حدوث السرطان. ويربط استشاري طب الأطفال د. أحمد علي شمسان المقرمي ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان لدى الفئات العمرية الأكبر "باحتمال تعاطي القات والشمة" مستدلا على ذلك بانخفاض النسبة لدى الأطفال.

Jemen, s Qat Farmen Flash-Galerie

زراعة القات تحتل مساحات شاسعة من الأرض الصالحة للزراعة

القات والقدرة الجنسية

يسود اعتقاد لدى عامة الناس في اليمن بأن القات منشط جنسي، لكن نتائج دراسة أكاديمية لنيل درجة الماجستير تقدم بها الباحث نعمان الأسودي من جامعة صنعاء أثبتت عكس هذا الاعتقاد. فقد أكدت الدراسة أن 39 في المائة من عينة الدراسة أقرت بضعف الحالة الجنسية لدى متعاطي القات. ولكن الكثير من بائعي القات ومتعاطيه يشككون بالصحة المطلقة لهذه النتائج، حيث يميز محمد حميد وهو بائع قات في أحد أسواق صنعاء بين نوعين من القات. الأول "يزيد القدرة الجنسية ويساعد على تسديد الفواتير أو المتأخرات" على حد تعبيره، وهذا النوع ثمنه مرتفع. فيما النوع الثاني لا يمتلك هذه الميزة وثمنه منخفض بحسب تعبير حميد أيضا. يذكر أنه لم يحسم الجدل علميا بعد حول تأثير القات على القدرات الجنسية والخصوبة لدى الرجل والنساء.

سعيد محمد الصوفي – صنعاء

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات