الولايات المتحدة تشيد بالاتفاق التركي الأوروبي لحل أزمة الهجرة | أخبار | DW | 19.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الولايات المتحدة تشيد بالاتفاق التركي الأوروبي لحل أزمة الهجرة

أشادت الولايات المتحدة بالاتفاق التركي الأوروبي لحل أزمة الهجرة ووصفته بأنه "خطوة مهمة" للاستجابة لأزمة اللاجئين، وأثنت على تركيا لاستضافة أكثر من 2.7 مليون لاجئ من سوريا.

وصفت وزارة الخارجية الأمريكية الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بهدف وقف الهجرة غير الشرعية بأنه خطوة مهمة وذكرت في بيان: "نشيد باللهجة الواردة في الاتفاق والتي تؤكد أن من حق كل اللاجئين الحصول على حماية والتي توضح أن الاتفاق سيُنفذ بما يتفق تماما مع قوانين الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي."

وقال جون كيري، المتحدث باسم وزارة الخارجية الجمعة إن واشنطن أيدت بشدة هذه الخطوة وأضاف أن الولايات المتحدة "مستعدة لزيادة الدعم للبلدان المتضررة ومساعدة الدول الأخرى المجاورة لسوريا".

كان الاتحاد الأوروبي وتركيا قد توصلا إلى اتفاق أمس الجمعة يستهدف وقف تدفق سيل المهاجرين عبر بحر إيجه. وينص الاتفاق على إعادة توطين 72 ألف لاجئ سوري من اليونان إلى تركيا. ويقول الاتحاد الأوروبي أن هذه الخطوة، التي أدانتها منظمات لحقوق الإنسان، من شأنها التضييق على شبكات تهريب المهاجرين عبر بحر إيجة. وتستضيف تركيا أكثر من مليوني لاجئ سوري. وفي المقابل، وافق الاتحاد الأوروبي على إعادة توطين ما يقرب من 72 ألف لاجئ سوري خارج تركيا. على أن ينتهي مخطط إعادة التوطين الجديد، المقسم بالتساوي، إذا تم تجاوز هذه العتبة. وفي مقابل مساعدتها، ستتلقى أنقرة مساعدات جديدة للاجئين وعلاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي.

ويهدف الاتفاق الذي توصل إليه الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى إغلاق الطريق الرئيسي الذي تدفق منه مليون مهاجر ولاجئ ومعظمهم من سوريا التي تمزقها الحرب إلى اليونان عبر بحر إيجة في العام الماضي قبل اتجاههم شمالا إلى أوروبا.

س.ك (د.ب.أ، رويترز)


مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان