الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحيل ملف سوريا على مجلس الأمن | أخبار | DW | 09.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحيل ملف سوريا على مجلس الأمن

في تطور نوعي جديد أحالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملف سوريا على مجلس الأمن الدولي بشبهة قيامها بنشاط ذري سري. في المقابل صرحت حكومة دمشق عبر سفيرها في النمسا أنها ستواصل التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

default

شعار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومقرها فيينا

قررت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس (9 يونيو/حزيران 2011 ) رفع ملف سوريا النووي إلى مجلس الأمن الدولي بسبب مزاعم قيامها بتشييد مفاعل نووي لم تعلن عنه، دمرته طائرات اسرائيلية في أيلول/سبتمبر 2007، حسبما أفاد دبلوماسيون. وقادت الولايات المتحدة المساعي الدولية لنقل الملف النووي السوري الى مجلس الأمن في نيويورك، وهي خطوة تتزامن مع الإدانة الغربية لقمع الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام السوري.

وفي اجتماع مغلق لمجلس حكام الوكالة المؤلف من 35 عضوا، صوتت 17 دولة لصالح قرار رفع الملف السوري إلى مجلس الأمن. وهذا القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة صوتت ضده ست دول، حسبما أفاد دبلوماسيون حضروا الاجتماع. وكانت الصين وروسيا من بين الدول التي عارضت القرار. وامتنعت 11 دولة عن التصويت، بينما تغيبت دولة واحدة، حسب دبلوماسيين.

من جهته قال السفير السوري المعتمد في النمسا بسام الصباغ اليوم الخميس إن سوريا ستواصل العمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الرغم من قرار الوكالة التابعة للأمم المتحدة إحالة ملف سوريا على مجلس الأمن لقيامها بنشاط ذري سري. وقال الصباغ للصحفيين بعد قرار مجلس محافظي الوكالة في العاصمة النمساوية فيينا إن القرار "يدعو للأسف". وسئل السفير الصباغ عما اذا كان القرار سيؤثر على تعاون سوريا مع الوكالة، فقال "أعتقد أن سوريا كانت دائما ملتزمة بتعهداتها وواجباتها وأعتقد أننا سنستمر في ذلك."

(ع.ِش/ رويترز، أ ف ب)

مراجعة: محمد المزياني

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان