الهولندوين يصوتون ضد تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا | أخبار | DW | 07.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الهولندوين يصوتون ضد تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا

رفض الناخبون الهولنديون بقوة استفتاء حول اتفاقية لتعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، مما يبعث بإشارة سلبية تجاه الاتحاد الأوروبي. وصوت أكثر من ستين بالمائة ضد الاتفاقية بعد فرز ثمانين بالمائة من الأصوات.

رفض الناخبون الهولنديون على نطاق واسع الأربعاء (السابع من أبريل/ نيسان 2016) اتفاقية تعاون بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، إذ صوت 61 في المائة منهم بالرفض، بحسب ترجيحات وكالة الأنباء الهولندية التي أشارت إلى أن نسبة المشاركة كانت كافية لجعل الاستفتاء صالحا.

ورحبت الحركات الهولندية المشككة في أوروبا بما اعتبرته انتصارا، فيما رفضت الطبقة السياسية ومنها رئيس الوزراء الليبرالي مارك روتي التصديق على الاتفاق بشكله الحالي.

ووفقا للوكالة الهولندية، صوت 61,1 في المائة من المقترعين ضد الاتفاق، كما ارتفعت نسبة المشاركة النهائية إلى 32,2 في المائة، وهي نسبة تكفي للوصول إلى الحد الأدنى المطلوب لتصبح النتيجة صحيحة. وكانت التقديرات الأولية قد أشارت إلى نسبة دون 30 في المائة، ما من شأنه أن يلغي صلاحية الاستفتاء.

وأكد روتي أن النتائج النهائية ستنشر الثلاثاء من قبل اللجنة العليا للانتخابات، لكن في حال كان الاستفتاء إيجابيا وصالحا "لا يمكن المصادقة عليه بشكله الحالي".

وكان روتي دعا مواطنيه إلى الموافقة على اتفاق الشراكة الرامي إلى تعزيز الحوار السياسي والمبادلات الاقتصادية والتجارية بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا. ويمثل هذا الاتفاق بالنسبة لكييف التي أرسلت عددا من وزرائها للقيام بحملة تأييد له في هولندا، "حقبة جديدة" للبلاد، فيما تعتبره موسكو تدخلا أوروبيا في منطقة نفوذها.

و.ب/ (ا ف ب، د ب أ)


مختارات

مواضيع ذات صلة