الهجرة: مشكلات اللغة أولا | خاص: العراق اليوم | DW | 17.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

الهجرة: مشكلات اللغة أولا

أول مشكلة تواجه المهاجر هي تعلم لغة الوطن الجديد. عبر العالم يشكل الجهل بلغة بلد المهجر عائقا كبيرا أمام الاندماج. لكن تجارب ثلاث دول أوروبية تظهر أكثر من ذلك.

default

ألمانيا: 15 مليون إنسان من أصول أجنبية

شهدت ألمانيا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية موجة هجرة واسعة من العمالة الأجنبية الوافدة التي اعتمد الاقتصاد الألماني عليها في نهضته. كثير من الوافدين اختاروا الإقامة الدائمة وشمل ذلك كثيراً من الأتراك الذين قدموا في عقد الستينات. وهكذا تحولت ألمانيا من بلد العمالة المؤقتة إلى بلد مستقبل للمهاجرين.

موجة الهجرة الكبرى الثانية قام بها ذوو الأصول الألمانية، الذين كانوا يعيشون لأجيال عديدة في مناطق الاتحاد السوفيتي السابق وفي دول رومانيا وبولونيا، والذين اشتد توجههم للعودة إلى ألمانيا بعد انهيار النظام الشيوعي.

هاتان الموجتان من الهجرة أدتا إلى ارتفاع نسبة المهاجرين إلى ألمانيا وتفوقها على نسبتهم في دول الهجرة التقليدية كالولايات المتحدة وكندا وأستراليا، حيث يعيش في ألمانيا اليوم أكثر من 15 مليون إنسان من أصول أجنبية. ويشكل تعلم اللغة الألمانية عنصرا هاما في اندماج المهاجرين وقدرتهم على دخول سوق العمل التي تتطلب التدريب والتأهيل وتعلم اللغة الألمانية، وهكذا أقيمت شبكة علاقات تضم مؤسسات التعليم والتأهيل التي تضم اليوم أكثر من 5000 مؤسسة تقدم للأطفال واليافعين من عائلات مهاجرة الدعم والمساعدة في المدارس ومعاهد التأهيل المهني.

لا مشكلة للمهاجرين إلى ايطاليا مع اللغة

في عام 2010 نشر مركز الدراسات الاستثمارية الاجتماعية الايطالي تقريرا عن الحالة الاجتماعية في إيطاليا تناول عينة من ثلاثة عشر ألف مهاجر ممن يعملون في البلد.

Migranten bei der Polizei

مهاجرون في كولونيا

كشف التقرير أن "حوالي 9% منهم يمتلك معرفة ممتازة باللغة وأكثر من ثلاثة وثلاثين بالمائة يجيدها تماما"، أما "الجزء الأكبر الباقي منهم (حوالي 43٪) فهو يجيدها بما فيه الكفاية"، بينما "تجاوزت الـ 15% بقليل نسبة أولئك الذين لا يعرفون حتى ما يكفي من اللغة الايطالية" .

من جانبها نشرت الوكالة الوطنية لتنمية الاستقلال المدرسي تقريرها السنوي عن النشاط التعليمي للبالغين وكشفت فيه أن "عدد المهاجرين الذين شاركوا في دورات تعلم اللغة الايطالية في المراكز الإقليمية الثابتة في العام الدراسي 2008/2009 تجاوز الـ 134 ألفا"، من بينهم حوالي 65 ألفا سجلوا بالدورات بشكل فعلي، وأكثر من 38% منهم حصلوا على الشهادات في نهاية الدورة" وختم التقرير بالقول إن "غالبية المشاركين في هذه الدورات هم من المغاربة بنسبة 15%، يليهم الصينيون بنسبة 7.2%، ثم الرومانيون بنسبة 6% تقريبا، والبنغاليون في النهاية بنسبة تتجاوز الـ5%".

الانجليزية تجعل من بريطانيا قبلة المهاجرين

سجل عدد المهاجرين إلى بريطانيا ارتفاعا بنسبة 22 % عن عام 2010، حسبما كشفت إحصائيات رسمية صادرة عن المكتب الوطني للإحصاءات.
وتسعى الحكومة البريطانية إلى تقليص عدد المهاجرين من خارج بلدان الاتحاد الأوروبي فيما تشير دراسات مراكز استطلاعات الرأي العام إلى أن 75 % من البريطانيين يعتقدون أن معدلات الهجرة الحالية تشكل مشكلة على الحكومة معالجتها.

و لا يعاني المهاجرون إلى بريطانيا في الغالب من مشكلة تعلم لغة بلد المهجر لسبب الانتشار الدولي الواسع للغة الانجليزية

ونقلت صحيفة "التايمز" البريطانية قبل أيام عن ديفيد كاميرون رئيس الحكومة وزعيم حزب المحافظين دعوته لتقليل معدلات الهجرة للحفاظ علي تعداد السكان الي مادون الـ70 مليون مواطن مؤكدا بالقول: نريد أن تكون أعداد المهاجرين في حدود عشرات الآلاف وليس مئات الآلاف.

وتحاول الحكومة البريطانية التعامل بجدية مع قضية المهاجرين باتخاذ إجراءات مشددة ليصبح من الصعب أمام طالب اللجوء التوجه إلى بريطانيا وإعطاء فرصة أكبر للبريطانيين للحصول علي وظائف. ونقلا عن صحيفة "ديلي ميل" فقد أصبح علي أصحاب الأعمال والشركات الإعلان عن الأماكن الشاغرة لديهم لمدة أربعة أسابيع قبل تعيين مهاجرين من خارج الاتحاد الأوروبي.

ملهم الملائكة

مراجعة: عارف جابو