النظام الغذائي الصحي والمتوازن علاج فعال لمرض النقرس | عالم المنوعات | DW | 07.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

النظام الغذائي الصحي والمتوازن علاج فعال لمرض النقرس

تورم المفاصل واحمرارها المترافق بنوبات ألم حادة، من أبرز أعراض الإصابة بمرض النقرس. هناك أدوية لمعالجة المرض، لكن الغذاء الصحي المتوازن يعتبر علاجا جيدا وفعالا ضد مرض النقرس.

عندما تشعر بآلام حادة ومفاجئة في المفصل، يمكن أن يكون السبب مرض النقرس، الذي يجب معالجته فورا، لأن التراخي وإهمال العلاج قد يؤدي إلى آلام أشد وربما في حال تفاقم المرض إلى الإصابة بالفشل الكلوي. ومرض النقرس يصيب المفاصل ويندرج ضمن أمراض الأيض أي الاستقلاب، فعند الإصابة به يترسب حمض اليوريك في شكل حبات كريستال صغيرة في المفاصل والأنسجة، ما يؤدي إلى الإصابة بالتهابات في المفاصل تتسبب في شعور شديد بالألم. ولحسن الحظ فإن معاجلته ممكنة سواء بالأدوية أوبتغيير النظام الغذائي، حسب الموقع الالكتروني لمجلة "ديرشبيغل" الألمانية. أما أبرز أعراض مرض النقرس فهي:

أعراض الإصابة بالنقرس

1- نوبات ألم حادة في المفاصل: إن ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم باستمرار وترسبه على شكل حبات كريستال في المفاصل، يؤدي إلى نوبات ألم شديدة ومفاجئة وخاصة في مفصل إصبع القدم الكبير. لكن الألم لا يقتصر على مفصل الإصبع وإنما يمكن أن يصيب المفاصل الأخرى ايضا في الجسم.

2- تورم واحمرار والتهاب في المفاصل المصابة.

3- الشعور بعدم الراحة والتعب: فنتيجة الألم الشديد يتجنب المصاب تحريك المفصل المصاب قدر الإمكان لتخفيف الألم الذي يزداد بتحريك المفصل. وهذا ما ينعكس سلبا على نفسية المريض وشعوره بعدم الراحة الجسدية والنفسية.

تجدر الإشارة إلى أن النقرس لا يصيب المفاصل فقط، وإنما يمكن أن يصيب مناطق أخرى أيضا من الجسم مثل صيوان الأذن، حسبما نقل موقع شبغيل أونلاين عن أخصائي الأمراض الباطنية كلاوس كرويغر الذي يقول إنه في هذه الحالة يمكن الحديث عن حالة نقرس في الأنسجة الطرية. وفي هذا النوع من النقرس تترسب كريستالات حمض اليوريك تحت الجلد فتتشكل عقد مغطاة ببقع بيضاء. كما يمكن أن يصيب النقرس الكلية أيضا حيث تتجمع بلورات حمض اليوريك في الكلية ومع تقدم الزمن تتشكل حصوات في الكلية وحتى الفشل الكلوي لدى تفاقم الحالة بشكل كبير.

علاج النقرس

مرض النقرس يصيب الرجال أكثر من النساء، وهو على الإغلب مرض وراثي. لكن يمكن أن يكون نتجية مضاعفات أمراض أخرى. فالمعالجة الكيميائية لأورام السرطان تؤدي إلى ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم وتشكل كريستالات اليوريك في الجسم. كذلك تناول أدوية معاجلة ضغط الدم والكوليسترول ومرض السكري.

ينتشر المرض في الدول الصناعية الغنية أكثر مما في الدول الفقيرة، والسبب في ذلك هو العادات والنظام الغذائي. ومن هنا فإلى جانب الأدوية المضادة للالتهابات والاحمرار والآلام وأدوية لتحفيز الجسم على التخلص من آثار حمض اليوريك أو حتى منع الجسم من انتاجه؛ يساهم تغيير النظام الغذائي وتجنب تناول بعض الأطعمة في علاج مرض النقرس وتجنب مضاعفاته وحتى الشفاء منه.

إن تناول كميات معتدلة من البروتينات، التي تعتبر المسؤول الأول عن انتاج حمض اليوريك، وخاصة الأطعمة الغنية بالبروتين مثل البيض وبعض أنواع السمك مثل السلمون والألبان واللحوم والمكسرات، يساهم في خفض نسبة حمض اليوريك في الدم. كما أن بعض المشروبات تساهم في رفع نسبة اليوريك وخاصة الكحول، لذا يجب تجنب شربها أو خفض كمية استهلاك الكحول قدر الإمكان وعدم شربه بشكل منتظم ومستمر.

وينصح بشرب كميات كبيرة من السوائل وخاصة الماء. كما ينصح الأطباء بتناول الكرز والفواكه الداكنة مثل العنب والتوت والإكثار من تناول الخضار والفواكه التي يجب ألا تغيب عن المائدة وتكون حاضرة مع كل الوجبات. وبما أن البدناء أكثر عرضة للإصابة بالمرض، فإن تخفيف الوزن والحركة وممارسة الرياضة مفيدة جدا لتجنب الإصابة بداء النقرس.

ع.ج/ هـ.إ. (DW)

مختارات

إعلان