الناتو يستعرض قوته في أكبر مناورات..موسكو تعتبرها″استفزازا″ | أخبار | DW | 25.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الناتو يستعرض قوته في أكبر مناورات..موسكو تعتبرها"استفزازا"

تنطلق الخميس في النرويج أضخم مناورات عسكرية للدول الاعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو" منذ نهاية الحرب الباردة، وذلك للتأكيد على وحدة الحلف رغم الشكوك التي حامت حوله بسبب تصريحات ترامب، فيما تشعر روسيا بـ"الاستفزاز".

 

يشارك في المناورات التي تنطلق اليوم الخميس (25 أكتوبر/ تشرين الأول)، وتحمل اسم "الرمح الثلاثي 18" (ترايدنت جانكتشير 18) نحو 50 ألف جندي و10 آلاف مركبة و65 بارجة و250 طائرة من 31 بلدا، من دول أعضاء حلف الناتو. وتأتي هذه المناورات لتدريب قوات الحلف الأطلسي على الدفاع عن دولة عضو تتعرض لاعتداء.

وبهذا الشأن صرح الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ بأن "المناورات ترسل رسالة واضحة إلى دولنا وإلى أي عدو محتمل. الناتو لا يسعى إلى أي مواجهة لكننا متأهبين للدفاع عن كل حلفائنا ضد أي تهديد". وفيما لم يتم تحديد "العدو المحتمل" رسميا، فان روسيا تتبادر إلى ذهن الجميع.

وتباهت روسيا التي تتشارك مع النرويج بحدود بطول 198 كيلومترا في الشمال الأقصى بقوتها مرارا في السنوات الأخيرة. فقد ضم الجيش الروسي القرم وساعد على تقويض الاستقرار في أوكرانيا وعزز قدراته العسكرية في منطقة القطب الشمالي وأجرى أكبر مناوراته العسكرية في الشرق الاقصى في أيلول/سبتمبر الماضي.

وقالت السفارة الروسية في أوسلو انها تعتبر أن هذه المناورات "ضد روسيا". وأضافت "مثل هذا النشاط (...) يظل استفزازيا حتى لو حاولت تبريره على انه ذو طبيعة دفاعية بحتة".

وبالرغم من المخاوف بشأن التزام ترامب بالحلف، وخاصة فيما يتعلق بـ"البند الخامس" المتعلق بالدفاع المشترك، فإن الجيش الأمريكي يساهم بأكبر فرقة عسكرية في المناورات تتألف من 14 ألف جندي اضافة إلى حاملة طائرات.

و.ب/ م.س(أ ف ب، د ب أ)

مختارات