الناتو يدين مقتل جنود أتراك والجيش يطارد المتمردين الأكراد بالعراق | أخبار | DW | 19.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الناتو يدين مقتل جنود أتراك والجيش يطارد المتمردين الأكراد بالعراق

قصفت مقاتلات تركية معاقل مقاتلي حزب العمال الكردستاني وطاردهم الجيش متوغلاً ضمن الأراضي الشمالية للعراق رداً على الهجمات التي أوقعت 24 جنديا تركيا، وأدان حلف شمال الأطلسي مقتل الجنود الأتراك فيما دعا إردوغان شعبه للهدوء.

default

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن عدد القتلى جراء هجوم المتمردين الأكراد على القوات الأمنية في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء (19 أكتوبر/تشرين الأول 2011 ) بلغ 24 قتيلا من قوات الجيش والشرطة التركية، والذين لقو حتفهم في هجمات نفذتها عدة مجموعات تابعة لحزب العمال الكردستاني المحظور في محافظة هكاري جنوب شرقي تركيا مستهدفة مواقع تابعة للجيش التركي على الحدود مع العراق.

قوات تركية تعبُر الحدود إلى شمال العراق

و قالت مصادر عسكرية لوكالة رويترز إن طائرات حربية تركية قصفت مواقع للمتشددين الأكراد في شمال العراق ردا على مقتل الأربعة والعشرين جنديا جنوب شرق تركيا. ولم تتضح الأضرار الناجمة عن القصف. وذكرت المصادر أيضا أن طائرات الهليكوبتر الحربية نقلت قوات كوماندوس تركية عبر الحدود وأنزلتها في نقاط استراتيجية داخل العراق بعمق سبعة أو ثمانية كيلومترات. وأضافت ان هناك نحو 500 جندي تركي داخل أراضي العراق في منطقة قريبة من موقع الهجوم الكردي.

Türkei Irak Kurden Soldaten in der Nähe der Grenze zu Irak

دورية تركية على الحدود مع العراق

وقال مسؤولو أمن لرويترز إن القوات التركية قتلت الأربعاء 15 متشددا كرديا في اشتباكات بجنوب شرق تركيا قرب الحدود العراقية بعد هجمات للمتمردين. وذكرت مصادر أمن أنه يُعتقد أن نحو 100 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني شاركوا في الهجمات التي استهدفت سبعة مواقع للجيش التركي. وتقول أنقرة إن نحو ألفي متمرد من حزب العمال الكردستاني يتحصنون في شمال العراق حيث يتسللون من هناك إلى الأراضي التركية لشن هجمات.

الناتو يدين هجمات المتمردين

Tayyip Erdogan

أردوغان دعا شعبه للهدوء وتعهد "بمحاربة الإرهاب وعدم انتهاك حقوق الإنسان".

ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مواطنيه إلي "الصمود" في أعقاب هجوم الأربعاء الذي نفذه المتمردون الأكراد، وأضاف أردوغان متحدثا في أنقرة :" يجب ألا نستسلم لأي هجوم سواء إن كان من الخارج أو الداخل"، واستطرد: " لن نتراجع، وسوف نكافح الإرهاب وأيا كان مَن يؤيده سرا أو علانية ". وتابع رئيس الوزراء قائلا :" يجب أن يحافظ شعبي على هدوئه ولا ينتهك الديمقراطية أو حقوق الإنسان، وتابع حديثه: "الديمقراطية وحقوق الإنسان سوف تحلان مشكلة الإرهاب. عملنا على الديمقراطية وتقدمنا لن توقفه هذه الهجمات الإرهابية ".

وأدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، أندرس فوغ راسموسن الأربعاء "بأقوى العبارات الممكنة" الهجمات التي شنها متمردون أكراد في جنوب شرق تركيا والتي خلفت 24 قتيلا من رجال الجيش الأتراك. وقال راسموسن في بيان له :"ليس هناك مايبرر أعمال العنف هذه، وأُعرِب عن خالص عزائي لأسر الضحايا وأحبائهم". وأكد راسموسن لتركيا،العضو في الحلف وأضاف: "يقف الحلفاء في الناتو متضامنين في الحرب ضد الإرهاب".

وكان الطيران التركي قصفَ قواعد للأكراد في العراق عدة مرات خلال الشهور الماضية ما أسفر عن مقتل نحو مئة متمرد، حسبما قالت رئاسة الأركان التركية. وجدد البرلمان التركي في وقت سابق هذا الشهر التفويض الممنوح للحكومة للقيام بعمليات توغل بري في العراق. ويحمل متمردون أكراد يسعون لإقامة دولة كردية مستقلة السلاح ضد الدولة التركية منذ عام 1984. وقُتل منذ ذلك الحين أكثر من 40 ألف شخص في الصراع. ويَعبُر متمردون أكراد الحدود من قواعد لهم في شمال العراق لمهاجمة أهداف تركية. ويصف الاتحاد الأوروبي وتركيا والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني بأنه جماعة إرهابية. وكانت أقرّت حكومة حزب العدالة والتنمية التركي الذي ينتمي إليه أردوغان إصلاحات ثقافية وسياسية لصالح الأكراد بهدف إنهاء العنف الذي تؤججه مشاكل الأكراد، كما أجرت الحكومة التركية محادثات سرية مع عبد الله أوجلان زعيم الحزب الكردي الكردستاني المعتقل في تركيا.

(ع.م/ د ب أ ، أ ف ب ، رويترز)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان