الناتو يدعو إلى الهدوء وروسيا تؤكد مقتل أحد طياريها | أخبار | DW | 24.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الناتو يدعو إلى الهدوء وروسيا تؤكد مقتل أحد طياريها

دعا الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إلى "الهدوء ونزع فتيل التوتر" اثر إسقاط الجيش التركي لمقاتلة روسية على الحدود السورية. أثناء ذلك أعلنت موسكو عن مقتل أحد طياريها في حادثة إسقاط طائرتها على يد القوات التركية.

أعلنت قيادة أركان الجيش الروسي نقلا عن معلومات أولية أن أحد طياري مقاتلة سوخوي-24 التي أسقطتها تركيا الثلاثاء (24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) قرب الحدود السورية قتل أثناء هبوطه بالمظلة. وقال الجنرال سيرغي رودسكوي في تصريح نقله التلفزيون الروسي "يوجد موقع سقوط الطائرة في الأراضي السورية على بعد أربعة كيلومترات من الحدود. طاقم الطائرة قذف نفسه. وفق المعلومات الأولية قتل أحد الطيارين في الجو في إطلاق نار استهدفه من الأرض".

من جهته عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي عن دعم الناتو لأنقرة. ورفض ينس ستولتنبرغ أي إشارة إلى أن الواقعة حدثت خارج حدود تركيا. ولدى سؤاله عما إذا كان هناك احتمال أن تكون الطائرة أسقطت داخل سوريا قال ستولتنبرج "تتطابق المعلومات المتوفرة لدينا مع معلومات وردتنا من تركيا." مضيفا "نتضامن مع تركيا وندعم سلامة أراضي حليفتنا في حلف شمال الأطلسي."

وحث سفراء حلف شمال الأطلسي الذين اجتمعوا في بروكسل أنقرة على توخي ضبط النفس. وقال دبلوماسيون حضروا الاجتماع لرويترز إنه لا أحد من المبعوثين الثمانية والعشرين لحلف الأطلسي دافع عن تصرفات روسيا لكن أعرب الكثير منهم عن القلق أن المقاتلات التركية لم ترافق الطائرة الروسية إلى خارج المجال الجوي التركي. وقال دبلوماسي طلب ألا ينشر اسمه "توجد سبل أخرى للتعامل مع هذه الأنواع من الحوادث."

روسيا تحتج وتركيا تؤكد على حقها في الدفاع عن بلادها

وفي تعليقه على حادثة إسقاط المقاتلة الروسية، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى اتخاذ "تدابير عاجلة لتهدئة التوتر". وقال المتحدث باسم بان كي مون، إن الأمين العام للأمم المتحدة "يأمل بان تسمح دراسة ذات مصداقية ووافية لهذا الحادث بتوضيح الأحداث وتفادي تكرارها". وأضاف بان كي مون يعرب عن "قلقه البالغ" و"يحض جميع الأطراف المعنيين على اتخاذ تدابير عاجلة لتهدئة التوتر".

وتقدمت الحكومة الروسية باحتجاج رسمي لدى نظيرتها التركية بسبب إسقاط تركيا لمقاتلة روسية بمنطقة الحدود السورية التركية. وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف بأن الملحق العسكري التركي في موسكو استدعي إلى وزارة الدفاع الروسية حيث جرى تسليمه مذكرة احتجاج رسمية على تصرفات القوات الجوية التركية.

من جهته أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على حق بلاده في الدفاع عن حدودها في إشارة إلى إسقاط القوات التركية للمقاتلة الروسية. وقال الرئيس التركي مساء اليوم إن على كل واحد أن يحترم هذا الحق مشيرا إلى أن طائرتين روسيتين انتهكتا المجال الجوي التركي، وتابع أن واحدة منهما جرى قصفها. وانتقد أردوغان الغارات الجوية الروسية في شمال غرب سورية دون أن يذكر روسيا بالاسم قائلا إن التركمان في المنطقة تتم مهاجمتهم تحت ذريعة قصف مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

هـ.د/ أ.ح ( د ب أ، رويترز، أ ف ب)

إعلان