الموصل تحتفل بعيد الفطر بعيداً عن السلاح وعن شبح ″داعش″ | سياسة واقتصاد | DW | 15.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الموصل تحتفل بعيد الفطر بعيداً عن السلاح وعن شبح "داعش"

لم يستخدم أطفال مدينة الموصل خلال الاحتفال بعيد الفطر ألعاباً بلاستيكية مشابهة لأسلحة في سبيل طي صفحة العنف التي خلفها تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي ودفعت ثمنه المدينة وسكانها طوال ثلاث سنوات.

مشاهدة الفيديو 02:28
بث مباشر الآن
02:28 دقيقة

بأي حال عاد العيد على المسلمين في ألمانيا؟

عيد الفطر يعني للأطفال في معظم بلدان العالم الإسلامي الملابس الجديدة والهدايا التي يحصلون عليها، بالإضافة إلى "العيدية" التي هي النقود. أما بالنسبة إلى الهدايا التي تثير حماسة الأطفال، خاصة الذكور منهم، هي المسدسات البلاستيكية. لكن، في مدينة الموصل العراقية والتي تحتفل بأول عيد فطر بعد دحر تنظيم "داعش" الذي استولى على المدينة لثلاث سنوات، حيث ألغى التنظيم الإرهابي دروس الرياضيات وأحل مكانها الرصاص والقنابل اليدوية، أصبحت هذه الألعاب غير مرحب بها في هذا العيد لدى أهالي المدينة.

وتحتفل الموصل التي شهدت حرب شوارع طوال تسعة اشهر ومازال العديد من أحيائها عبارة عن أنقاض خصوصاً المدينة القديمة، بالعيد من دون استخدام ألعاب تعيد إلى الأذهان العنف الذي يحاول الجميع نسيانه.

ورفض علي مؤيد (38 عاماً) شراء لعبة مسدس لابنه الصغير، وقال لفرانس برس "أعتقد بأنها فكرة خاطئة، على كل حال فأنا لم أجد هذه السنة" هذه الألعاب. وعلى مسافة ليست بعيدة، في أزقة سوق تاريخي في حي النبي يونس، مازالت هناك أسلحة بلاستكية معروضة للبيع.

وبادر رجل فضل عدم كشف اسمه إلى شرائها بالكامل. وقال لفرانس برس "أحاول أن ابعث برسالة إلى التجار ليتوقفوا عن وضعها في الأكشاك".

وأضاف قبل أن يتوجه إلى كشك أخر قريب لشراء مسدسات وألعاب نارية قبل أن يصل إليها الأطفال "أتمنى الحصول على حظر رسمي لمنعها بسبب الضرر الكبير الذي تسببه على الأطفال بشكل عام".

 ومع بزوغ فجر الجمعة، أُقيمت صلاة العيد في مساجد المدينة رغم تعرض كثير منها لدمار شبه كلي. وطالب خطباء العيد، بمنع شراء الأسلحة البلاستيكية والمفرقعات، ودعوا التجار وأصحاب المحلات إلى عدم استيرادها. ودعا أحد الخطباء "أهالي الموصل إلى إشاعة مشاعر ومظاهر الفرح والتفاؤل بالعيد وترك الأحزان والقنوط رغم الحزن على فقدان أحبائهم ودمار منازلهم".

 ويبدو أن الرسالة وصلت إلى عدة أحياء في الموصل، حيث لم يسمع صوت المفرقعات النارية للمرة الأولى في العيد. وعلى ضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يقطع المدينة إلى شطرين، كان الضحك وصراخ الأطفال يتعالى بين عائلات تتنزه في الحدائق.

وألقى الشيخ علي حاتم خطبة العيد في مسجد الباهر في وسط المدينة القديمة. إذ يواصل رجل الدين الحفاظ على التقاليد، رغم كل ما حوله من دمار وخراب وسيارات محترقة وجثث وتكدس الأنقاض.

وقال خلال خطبته "نصر على اداء الصلاة في هذا الجامع تحديداً وسنعمل على إعادة إعماره (...) وسنصلي فيه العيد المقبل" في إشارة إلى تعرض غالبية مواقع المدينة المهمة إلى الدمار".

فقد اختفت منارة الحدباء التاريخية، التي تعد أبرز المعالم التاريخية في الموصل، كما تعرضت للتجريف كما هو حال العديد من المساجد والمواقع الأخرى والمنازل وبات بعضها ركاماً بسبب العمليات العسكرية والانفجارات.

ورغم كل ما شهدته الموصل من دمار ومقتل المئات في معارك إستعادة السيطرة عليها، تقول أم سرمد موظفة حكومية (32 عاما) إنها "شعرت بالسعادة في هذا العيد بعد نهاية كابوس داعش".

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان