الموت يغيّب الروائي السوري الكبير حنا مينة | أخبار | DW | 21.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الموت يغيّب الروائي السوري الكبير حنا مينة

توفي في العاصمة السورية دمشق الروائي السوري حينا مينة بعد صراع مع المرض عن عمر 94 عاما. وحنا مينه من أبرز الروائيين السوريين ويلقب بـ "نجيب محفوظ سوريا". تركزت أغلب كتاباته على قضايا الناس وخصوصا عالم البحارة.

غيب الموت اليوم الثلاثاء (21 آب/ أغسطس 2018) الروائي السوري حنا مينة عن عمر ناهز 94 عاما في دمشق بعد صراع طويل مع المرض. ونعت وزارة الثقافة السورية الروائي الراحل قائلة إنه استطاع "رصد عبر أكثر من أربعين رواية على مدى نصف قرن قضايا الناس، وانتقد فيها الاستغلال والجشع واضطهاد المرأة، وتنبأ أن الرواية ستشغل المكانة الكبيرة لدى العرب وستصبح ديوانهم".

وولد مينة في التاسع من مارس/ آذار عام 1924 بمدينة اللاذقية وهو من مؤسسي اتحاد الكتاب في سوريا وكان يلقب بـ "شيخ الرواية السورية". قضى طفولته في إحدى قرى لواء إسكندرون الحدودية مع تركيا قبل أن يعود مع أسرته إلى اللاذقية.

وعمل مينة في شبابه بحارا على القوارب والسفن قبل أن يشرع في كتابة المسلسلات للإذاعة العامة. أسس مع عدد من الكتاب اليساريين عام 1951 رابطة الكتاب السوريين التي نظمت عام 1954 المؤتمر الأول للكتاب العرب.

من أشهر رواياته المصابيح الزرق والياطر وثلاثية بحار ونهاية رجل شجاع، التي تحولت إلى مسلسل، والشمس في يوم غائم، وبقايا صور التي تحولت إلى فيلم.

ع.خ/ ح.ز (د ب ا ، رويترز)

مختارات