الملوحة في الفم – الأسباب والعلاج | عالم المنوعات | DW | 03.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الملوحة في الفم – الأسباب والعلاج

تظهر أحياناً الملوحة في الفم حتى يكاد المرء لا يشعر بطعم الغذاء ولا السوائل التي يتناولها. أسباب هذه الظاهرة مختلفة ودقيقة، هذه بعض منها؛ وكذلك بعض الوسائل التي يمكن من خلالها التغلب على ملوحة الفم.

يظهر في الفم أحياناً طعم مالح بشكل مفاجئ ومن دون سابق إنذار يثير الاستغراب. فيتساءل المرء عن السبب الذي يجعل كل شيء يتناوله مالحا. من المعروف أن حاسة التذوق تتأثر بعوامل كيماوية مختلفة، نتيجة مواد غذائية سائلة أو الأطعمة التي تدخل للفم أو حتى في حال التأثر برائحة معينة. علمياً ينتشر حوالي 10 آلاف برعم ذوق على اللسان. وتُقسم مناطق التذوق إلى خمس مناطق على شكل حلقات. في المنتصف تقع حلقة الطعم المر، تحيط بها حلقة الطعم المالح، ثم الحامض، فالحلو وأخيرا بقية اللسان.

كان يعتقد أن قنوات الناتوريوم في الخلايا النسيجية في الجسم مسؤولة عن ظهور الملوحة في الفم. ثم ظهر اعتقاد يؤكد أن السبب هو اختلاف درجة الحموضة داخل الخلايا والذي يحفز براعم الذوق على العمل، وأن أي خلل في درجة الحموضة (ph) داخل الخلايا يتسبب في ظهور الملوحة داخل الفم.

 

الأسباب

وهناك أسباب كثيرة لهذا الخلل حسبما نقل موقع "غيزوندهايتس فاكتن" الطبي، ومنها:

  • الجفاف في الجسم الذي يحدث نتيجة فقدان كمية كبيرة من الماء، والذي يتسبب في اختلال درجة الحموضة بالجسم. فقدان الماء يأتي نتيجة ارتفاع درجة الحرارة أو التعرق كثيراً لأسباب طبيعة أو غير طبيعية، أو تناول مواد غذائية تمتص كميات كبيرة من الماء. كما أن شرب كميات كبيرة من الكولا أو القهوة أو المشروبات الكحولية يؤدي إلى سحب كميات الماء من الجسم ما يؤدي بالنتيجة إلى خلل في نسبة الحموضة (ph).

 

  • النقص الغذائي، والذي يؤدي إلى نقص في الفيتامينات، بالإضافة إلى النقص في عناصر معدنية مثل الكروم والحديد واليود والزنك وعنصر السيلينيوم. هذه العناصر تنتج للجسم مركبات من الناتوريوم والكلوريد التي تفعل نسبة الحموضة (ph) المسؤولة عن عمل براعم الذوق على اللسان. عدم التوازن في نسبة العناصر المذكورة ينتج عنه خلل في عمل الحموضة في الجسم.

 

  • كما أن هناك أسبابا كثيرة أخرى لظهور الملوحة في الفم، منها: الحموضة الزائدة في الفم بسبب تناول مواد حامضية. بعض العلاجات الطبية، بالخصوص المضادات الحيوية، إذ تظهر الملوحة بعد تناولها كعارض جانبي، وذلك بسبب حدوث خلل في عمل براعم التذوق. الخلل في الحواس الأخرى كحاسة الشم أو اللمس. أو أمراض الفم واللسان وحتى المشاكل في الأسنان، كما يذكر موقع "4 جي هيلث" الطبي. وهناك أيضا الأمراض التي تصيب الغدد اللعابية. وحتى أمراض الكلية والكبد والسكري يمكن أن تتسبب في ظهور الملوحة في الفم، حسبما نقل موقع "غيزوندهايتس فاكتن" الطبي.

ولغرض معالجة هذه الحالة ينصح الخبراء بالإجراءات التالية:

  • شرب كثير من الماء في حال الجفاف، وعدم تناول الكحوليات والقهوة والكولا.
  • تناول مشروبات تحتوي على عناصر معدنية مغذية ومهمة لعمل نسبة الحموضة في الجسم (الكروم والحديد واليود والزنك وعنصر السيلينيوم).
  • التقليل من الضغوط الحياتية التي تتسبب أحيانا في ظهور الملوحة بعد تأثيرها على صحة الجسم.
  • وأخيرا تنظيف وغسل الفم بطريقة صحيحة.

ع.خ/ف.ي

مختارات

مواضيع ذات صلة