الملك السعودي يستنكر قرار ترامب ويشدد على مكافحة الفساد | أخبار | DW | 13.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الملك السعودي يستنكر قرار ترامب ويشدد على مكافحة الفساد

افتتح الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز أعمال مجلس الشورى حيث تطرق إلى عدة قضايا منها مكافحة الفساد وكذلك ملف القدس. فقد أكد سلمان استنكار بلاده الشديد لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

أعرب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز اليوم الأربعاء (13 ديسمبر/ كانون الأول 2017) عن استنكار بلاده وأسفها الشديد للقرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقال خلال افتتاحه أعمال مجلس الشورى السعودي إن القرار الأمريكي "يمثل انحيازا كبيرا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس التي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة، وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي".

وأدلى الملك السعودي بهذه التصريحات فيما تعقد قمة طارئة في إسطنبول لمنظمة التعاون الإسلامي تتمحور حول قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ويشار إلى أم الملك سلمان بن عبد العزيز كان من بين عدد من قادة الدول العربية والإسلامية ممن غابوا عن القمة.

وفي موضوع سعودي داخلي أكد الملك "عزم" حكومته على مواجهة الفساد "بكل حزم" في الوقت الذي تمضي فيه المملكة قدما في تنفيذ "رؤية 2030" الهادفة لتقليص اعتماد البلاد على إيرادات النفط.

وألقت قوات الأمن القبض على رجال أعمال وساسة بارزين منهم أفراد بالعائلة المالكة وأقطاب صناعة في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني ضمن حملة على الفساد رأى البعض أيضا أنها تدعم إحكام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قبضته على السلطة.

ع.أ.ج/ص ش(د ب ا، رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان