الملتقى العربي الألماني الثاني للتعليم والتدريب المهني | خاص: العراق اليوم | DW | 14.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

الملتقى العربي الألماني الثاني للتعليم والتدريب المهني

يتيح الملتقى العربي الألماني الثاني للتعليم والتدريب المهني الذي عقد يومي 12 و13 أكتوبر / تشرين أول في برلين الفرصة أمام الجهات والمؤسسات التعليمية والتدريبية الألمانية كي يتعرفوا وهم في ألمانيا على اﻷسواق الدولية الواعدة، كما يتيح الملتقي الفرصة أمامهم لإجراء اتصالات مع الممثلين العرب في قطاعي التعليم العام والخاص. ويتمتع التعليم الألماني بسمعة ممتازة في العالم العربي.


ووفقا لصندوق النقد الدولي فقد أثبتت الاقتصادات العربية نفسها بشكل جيد للغاية حتى في عامي الأزمة 2008 و 2009، ونمت تقريباً دون استثناء. وهي تعتمد على نحو متزايد على التعليم بوصفه المادة الخام في المستقبل. تشهد أسواق التعليم لجميع دول مجلس التعاون الخليجي حالياً طفرة استثمارية غير مسبوقة تاريخياً.


يعد الملتقى بالنسبة لحوالي 260 مشارك منبراً للاتصالات التجارية الدولية، حيث يُطلع خبراء التعليم من الدول العربية وألمانيا الحضور على المشاريع الجديدة والاتجاهات السائدة.

محور الموضوعات التي تناولها الملتقى هو المبادرات التعليمية في العالم العربي وتكاليف وفوائد التدريب المهني لمجال الصناعة والتدريب المهني للمرأة في العالم العربي والتعاون بين الجامعات. وووفقاً لما رواه المتخصصون فإنه يوجد تعاون ألماني عربي ناجح في مجال التعليم المهني.

واصل منظمو الملتقى، المبادرة اﻷلمانية للتسويق الدولي للتعليم المهني (آي موف) وغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية، مشاركتهم الإستراتيجية في مجال التعليم، وذلك من خلال تلك الفعالية. أقيم الملتقى هذا العام تحت رعاية وزيرة التربية والتعليم اﻷلمانية آنيته شافان، التي رعت ملتقى العام الماضي أيضاً.

آي موف (التسويق الدولي للتعليم المهني) هي مبادرة من الوزارة الألمانية للتعليم والبحوث من أجل تقديم الخدمات التعليمية في أنحاء العالم. تدعم آي موف الجهات الألمانية في عملية التسويق الدولي للتعليم والتدريب المهني.

تتبع غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية غرف التجارة والصناعة العربية والسفارات العربية، حيث تمهد الطريق أمام الشركات الألمانية لدخول السوق العربية وتعزز التعاون الاقتصادي الألماني العربي.