المغرب يفكك ″خلية إرهابية″ يشتبه بعلاقتها بتنظيم ″داعش″ | أخبار | DW | 16.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المغرب يفكك "خلية إرهابية" يشتبه بعلاقتها بتنظيم "داعش"

أعلنت وزارة الداخلية المغربية تفكيك "خلية إرهابية" مكونة من أربعة أشخاص يشتبه بارتباطهم بتنظيم "الدولة الإسلامية"، ويسعون إلى زعزعة استقرار المملكة عبر تنفيذ هجمات نوعية باستخدام متفجرات وعبوات ناسفة.

قالت وزارة الداخلية المغربية اليوم الاثنين (16 نوفمبر/تشرين الثاني) إن الشرطة اعتقلت أربعة أشخاص يشتبه في انتمائهم لخلية من المتشددين لها صلة بتنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت الوزارة في بيان إن الخلية - وهي الأحدث في سلسلة من المجموعات الإسلامية المتشددة التي تقول السلطات إنها كشفت عنها - كانت نشطة في مدينة بني ملال بوسط البلاد. وأضافت الوزارة أن الخلية كانت تخطط لشن هجمات باستخدام متفجرات وأن قائدها تربطه صلات وثيقة بمغاربة يقاتلون في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق بهدف نيل دعم لوجيستي. ولم تذكر الوزارة تفاصيل عن هذه الاتصالات، لكنها قالت"سيتم تقديم المشتبه بهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة".

ويقول خبراء أمن إن المئات من المقاتلين من المغرب وغيره من دول شمال أفريقيا مثل تونس انضموا إلى صفوف المتشددين في المعارك في العراق وسوريا وليبيا. ويهدد البعض بالعودة لشن هجمات وتجنيد المزيد من الجهاديين في مواطنهم.

في الأسبوع الماضي قالت السلطات إنها اعتقلت رجلا آخر في مدينة الناظور كان يخطط لتنفيذ هجمات في المغرب وفي كنيسة في أوروبا. ولم يتضح أي دولة أوروبية كان سيستهدفها.

وأعلنت السلطات المغربية السبت غداة اعتداءات باريس توقيف عنصر موال لتنظيم "الدولة الإسلامية" ينشط بمدينة العروي في شمال شرق المغرب. وبحسب الداخلية، فإن "المعني بالأمر كان ينوي الالتحاق بصفوف داعش". و"كان يخطط لتنفيذ عملية إرهابية بواسطة متفجرات بالمملكة أو ضد كنيسة بأوروبا".

ع.ج.م/ ح.ع.ح(أ ف ب، رويترز)

إعلان