المغرب - هاشتاغ ″زيرو كريساج″ للمطالبة بعودة الأمن للشوارع | ثقافة ومجتمع | DW | 26.07.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

المغرب - هاشتاغ "زيرو كريساج" للمطالبة بعودة الأمن للشوارع

بسبب انتشار ظاهرة السرقات والتهديدات بالأسلحة البيضاء في المدن المغربية، انطلقت حملة واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي، يدعو فيها شباب إلى ضرورة تدخل الدولة لإعادة الأمن إلى الشوارع، مستخدمين هاشتاغ "زيرو كريساج"

الساعة تشير إلى السادسة صباحا بمدينة الدار البيضاء، فاطمة تنتظر حافلة العمل التي تقلها ككل يوم، وتتفقد بين الحين والآخر ساعتها اليدوية، وفي غمرة التعب الصباحي، أحست فاطمة بيد تلف عنقها، وتلتفت لتجد شابا يطالبها بنبرة خافتة تسليم حقيبة يدها له، فتسلمه فاطمة الهاتف الذي اشترته الشهر الماضي، وحافظة نقودها التي تضم جميع أوراقها الإدارية. لكن استسلامها هذا لم يحل دون قيام الشاب بإحداث ندبة طويلة على وجنتها، حيث تركها صارخة طلبا للمساعدة...

مثل هذه المشاهد أصبحت شبه مألوفة ببعض المدن المغربية، مع انتشار ظاهرة الإعتداء والسرقة بالأسلحة البيضاء، وقد دفع ذلك مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي لدق ناقوس الخطر، ولمطالبة السلطات بضرورة العمل من أجل الحفاظ على أمنهم في الشوارع.

حملة واسعة ضد السرقات والاعتداءات

ظاهرة السرقة والإعتداء في الشارع العام ليست وليدة اللحظة بل هي معروفة لدى عامة المغاربة بمصطلح " كريساج"، ولكن ماجعلها تطفو إلى السطح هو ظهور فيديوهات كثيرة توثق حالات السرقة والنشل التي يتعرض لها مواطنون في الشارع، مما جعلها تأخد إشعاعا أكبر.

Facebook Screenshot

هاشتاغ "زيرو كريساج" الذي تم تداوله بكثرة

وتقول "نوريانا" وهي من بين الناشطين الذين أطلقوا حملة "زيرو كريساج" ( أي لا للسرقة والاعتداء) في لقاء معDW عربية: " هدفنا الأساس هو وقف زحف ظاهرة "الكريساج" وتوفير الأمن للمواطنين من خلال عريضة تحمل توقيعات المواطنين المغاربة، وذلك بعد أن حز في أنفسنا انتشار التهديد بالسلاح الأبيض وارتفاع عدد ضحاياه. وقد جعلنا ذلك نشتغل في هذا الموضوع ونطلق هاشتاغ "زيرو كريساج" كي يتم تداوله بالفيسبوك أيضا"
وعن أسباب اختيار الفيسبوك منصة للحملة تضيف نوريانا "الفيسبوك هو البؤرة التي تجمع أكبر تكثل بشري على الأنترنيت، إذ حقق نجاحات باهرة في فترة الربيع العربي ووفر أرضية للنقاش عبر مجموعات فيسبوكية ؛ بعد مواجهة مشاكل في التجمع على أرض الواقع، الشيء الذي يسهل نشر الأخبار بسرعة فائقة".

Marokko Omar Cherkaoui

الصحفي المغربي عمر الشرقاوي

سلامة الأفراد من مسؤولية السلطات

يفيد الصحفي المغربي عمر الشرقاوي الذي كان هو الآخر من قائدي حملة للفيسبوك بأن "دستور الدولة المغربية يضمن للأفراد حق الحماية الجسدية وحق التنقل الآمن في كل مناطق المملكة، غير أن ظاهرة "الكريساج" أصبحت تهدد السلامة الجسدية والنفسية للأشخاص في ظل تقاعس السلطات عن حماية المواطنين، وبالتالي فإن الظاهرة تدعو للقلق بشكل كبير."

يضيف عمر الشرقاوي قائلا: "صحيح أن للإعلام التقليدي دورا كبيرا في نشر الوعي بخطورة أية ظاهرة، ولكن مواقع التواصل الاجتماعي هي بمثابة حزب كبير، ولها القدرة للضغط على صانعي القرار في العديد من المواقف، ومادامت السلطات لا توفر الحماية الكافية للمواطنين من الإعتداءات، فإن الإعلام الجديد يشكل منصة لهم لإيصال صوتهم وللحيلولة دون تكرار مثل هذه الاعتداءات"

إرهاب من نوع آخر

"ما هي الأسباب التي دفعت بمجموعة معينة على الفيسبوك لإطلاق حملة "زيرو كريساج" في هذا الوقت بالذات؟" تتسائل الخبيرة المغربية في الإعلام الإلكتروني شامة درشول في حديثها الى DW عربية تلاحظ قائلة: " ما لا يجب أن يغيب عن ذهننا هو أن الحملة لم تنطلق من فيسبوك، بل انطلقت هذه المرة من الميدان في شكل مظاهرات، إذ بعد عيد الفطر لاحظ سكان مدينة سلا، والرباط، والدار البيضاء، خروج العديد من الشباب والأطفال ذوي التوجه العنيف إلى الشارع فعملوا على مضايقة المارة، وحتى النساء المرفقات بأطفالهن وأزواجهن. الكثيرون يربطون ما يحدث بالعفو الملكي الموسمي الذي يتزامن مع الأعياد الدينية والوطنية، وقد يشرح ذلك قيام البعض بتوجيه عريضة الكترونية إلى الملك باسم الشعب، في حين اختار آخرون توجيهها الى المدير العام للأمن الوطني"

DW Young Media Summit Tunis 2011

الخبيرة المغربية في الإعلام الإلكتروني شامة درشول

وتستطرد شامة: " المغاربة قد ينعمون بالأمن في بلدهم بالمقارنة مع ما يحدث بالجوار، بعيدا عن تهديدات الإرهابيين، لكن هذا لا يعني أنهم ينعمون بالأمان، فهم يعيشون إرهابا داخليا حقيقيا ويوميا، وهؤلاء الذين يمارسونه ليسوا اقل خطورة من الإرهابيين، فكلهم يزعزعون أمن المواطنين".

"الكريساج" - انحراف اجتماعي

ظاهرة "الكريساج" بالنسبة للباحث المغربي في الدراسات الاجتماعية علي شعباني هي "انحراف اجتماعي ومرض خطير"، وهي تنذر بحدوث انفلات امني وفوضوى، حيث لا يعرف المواطن المغربي من يهدد سلامته أو من سيسلب منه حياته، وبالتالي فهذه الظاهرة تشير إلى وجود خلل خطير في المجتمع، نتيجة أعطاب اجتماعية واقتصادية، مثل الفقر والبطالة". ويستدرك الخبير علي شعباني بأن" السرقة والتهديد بالأسلحة، ترمزان الى وجود ثغرات في الجانب القيمي والأخلاقي".

مختارات

مواضيع ذات صلة