المغرب.. محجبات يتهافتن على مهرجان موازين | ثقافة ومجتمع | DW | 29.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المغرب.. محجبات يتهافتن على مهرجان موازين

في الوقت الذي يعارض فيه إسلاميون تنظيم مهرجان "موازين" بالمغرب، تحضر فتيات محجبات إلى منصات الغناء للرقص والترفيه. وترى الكثير منهن أن متابعتهن لفنانين عالميين لا يتعارض مع الدين الإسلامي، رغم انتقادات بعض الشيوخ.

خولة، شابة مغربية، 28 سنة، مستخدمة بوكالة أسفار. اختارت هذه السنة حضور المهرجان العالمي "موازين"، الذي تحتضنه العاصمة المغربية الرباط ويشارك فيه فنانون عالميون مشهورون. حجزت هذه الشابة لنفسها مقعدا في الصفوف الأمامية لحضور سهرة الفنان الشعبي المغربي الشهير عبد العزيز الستاتي على ضفاف نهر أبي رقراق الفاصل بين مدينتي سلا والرباط.

تحكي خولة أنها ترتدي الحجاب منذ ثماني سنوات وتواظب على أداء الصلوات وصوم رمضان. لكن المتحدثة ذاتها ترى أن لا مانع لها في الرقص على إيقاعات الغناء الشعبي، إذ تعتبر أنه موروث ثقافي قديم، كان يتغنى به سكان البوادي كلما اشتد عليهم الضيق بسب الجفاف أو كان محصولهم الزراعي جيدا. "أين المشكل طالما أن الغناء يتحدث عن مشاكل القرى المغربية ومعاناتهم اليومية" تقول خولة، ويبدو من خلال حديثها لدويتشه فيله، أنها مقتنعة بأن الدين الإسلامي لم يجرم الغناء الذي يتحدث عن هموم ومآسي الناس أو حتى أفراحهم ومسراتهم.

أما سكينة، 21 سنة، وهي طالبة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، فهي توافق خولة رأيها في حضور حفلات موازين. حضرت هذه الشابة سهرة الفنانة اللبنانية يارا ورقصت في العرض الموسيقي رفقة طالبات أخريات. وتضيف سكينة أن "الفن قيمة راقية الهدف منه إيصال رسالة إنسانية إلى الغير". وتستحضر هذه الشابة مجموعة من الأحاديث النبوية التي لم تحرم الغناء بصفة قطعية، وتنهي حديثها "أين هو الضرر من حضور سهرة يارا".

محجبات ضد تجريم الغناء

Mawazine Festival 2014

حتى في السنوات الماضية كان الحضور النسائي بارزا في مهرجان موازين

في نفس الوقت ينتقد متشددون محسوبون سواء على حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية الحاكم في المغرب، أو حتى بعض شيوخ الحركات السلفية بالبلاد. لكن بعض المحجبات يرين أن الغناء يحمل معاني ودلالات إنسانية، الهدف منها نشر قيم التسامح. وتقول الطالبة سكينة إن الكثير من العلماء سواء في المشرق أو المغرب العربي، تباينت وجهات نظرهم في الغناء. وتضيف أن بعض العلماء المعروفين بالوسطية والاعتدال "لم يحرموا صراحة الغناء"، وإنما على سبيل المثال حرموا الخمر نتيجة إلحاقه أضرارا صحية وخيمة على صحة مستهلكيه، في الوقت الذي دعا فيه القرآن الكريم إلى تجنبه دون تحريمه، حسب قولها.

من جهته، يتفق عالم الاجتماع المغربي الدكتور علي شعباني على أن مهرجان موازين الذي ينظم كل سنة بالرباط، بات يجلب الآلاف من المحجبات إلى المنصات. ويعتقد شعباني أنه رغم حملات الإسلاميين بمنع المهرجان، إلا أن المحجبات المنفتحات يجدن ذواتهن في الغناء والرقص على مختلف الإيقاعات العالمية.

لكن خولة تعتبر أن منع تنظيم المهرجانات والمطالبة بعدم الترخيص لها، تبقى خلفياته مرتبطة بأعراف اجتماعية وقبلية قديمة بالمغرب، وليس بمرجعية دينية. وتستحضر هذه الشابة أن العديد من الأزواج المغاربة يرفضون رقص زوجاتهم في الحفلات العامة، لأسباب مرتبطة بطقوس اجتماعية لا غير، بينما يرضى هؤلاء الأزواج لأنفسهم الرقص أمام عشيقاتهم، كما تؤكد خولة.

منع المهرجانات حملات انتخابية

وإذا كان قياديون محسوبون على حزب العدالة والتنمية الإسلامي يطالبون بمنع المهرجانات، إلا أنه بعد وصول الحزب إلى قيادة الحكومة المغربية قبل خمس سنوات، تراجع هؤلاء عن هذا المطلب. ويعتبر سعيد جعفر أستاذ التواصل بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن قيادة الحزب الذي يقود الحكومة أثبتت نوعا من الازدواجية في الخطاب، ويبقى الهدف من هذا هو حملات انتخابية بقصد جمع عدد أكبر من الأصوات. ويستدل الباحث جعفر كون الانتخابات البلدية التي أجريت بالمغرب في 2015 وصعد فيها قياديون بالحزب الإسلامي إلى رئاسة مدن كبيرة كالرباط والدارالبيضاء لم يمنع فيها العمداء الجدد هذه المهرجانات، ومن ضمنها عمدة الرباط المنتمي إلى الحزب الحاكم والذي يرعى حاليا "موازين" لأول مرة في تاريخه، وهو من رخص لحضور فنانين عالميين بعضهم معروف بشذوذه الجنسي.

Marokko Rabat Frauen im Fest Mawazin

يشارك في المهرجان نخبة من أشهر الفنانين العرب والعالميين

لكن الحسين العمراني القيادي في الحزب الإسلامي ونائب عبدالإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، يوضح أن موقف الحزب لا يعارض استمتاع المواطنين بـ"الفن الذي يخدم التنمية". وشدد العمراني على أن المغرب بات منفتحا على مجموعة من الطاقات الفنية العالمية قصد خدمة البلاد. وفي سؤال للقيادي الإسلامي حول بعض الاتهامات التي تعتبر أن معارضة الحزب قبل وصوله إلى الحكومة مثل هذه المهرجانات ازدواجية في الخطاب، رد المتحدث ذاته "لا نكثرت إلى مثل هذه الاتهامات وأنا أصرح لك الآن بموقف حزب العدالة والتنمية حاليا".

الحجاب موضة جديدة

بات ارتداء المغربيات للحجاب يلفت النظر، عكس ما كان في السابق، ما يطرح الكثير من التساؤلات. ويؤكد الدكتور شعباني أن الحجاب أصبح بمثابة "موضة" للفتيات المغربيات، ويسهّل برأيه زواجهن. ويرجح الباحث في علم الاجتماع أن الحجاب بات نوعا من التعبير الخارجي للفتاة، في الوقت الذي كان في الأزمنة القديمة بمثابة تدين داخلي للمرأة.

ويوافق جعفر الباحث في التواصل التربوي ما ذهب إليه شعباني، لكنه يرى أن ليس كل من ترتدي أزياء "محترمة" من الفتيات فهي محجبة، مضيفا أن هذه "الموضة" يكون من ورائها خلفيات أخرى من قبيل عدم إظهار النساء لبعض العيوب الشكلية لأجسادهن، أو للتعبير بواسطة الحجاب للعالم الخارجي أنها فتاة محصنة أخلاقيا.

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015