المغرب: جماعات تعاقب الناس خارج سلطة الدولة وتهدد الحريات | سياسة واقتصاد | DW | 11.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

المغرب: جماعات تعاقب الناس خارج سلطة الدولة وتهدد الحريات

تُظهِر مؤشرات عديدة تصاعد اعتداءات جماعات (تقول إنها "تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ") على المخالفين للشريعة الإسلامية. ويرى حقوقيون أن هذه الجماعات باتت تهدد الحريات الفردية، من خلال تطبيقها لعقوبات القصاص في الشوارع.

Marokko Rabat Polizei verhaftet Extremisten

الشرطة المغربية تقبض على أحد المتطرفين

أعادت حادثة الاعتداء، الشهر الماضي، على مثليين جنسيين بمدينة بني ملال وسط المغرب، وتطويفهما عراة في الشارع العام، تخوفا داخل المنظمات الحقوقية المدافعة عن الحريات الفردية. واعتبر حقوقيون هذا الحدث بمثابة تطبيق لعقوبة "القصاص" في حق المؤمنين بالحريات الفردية، أنتج تخوفا لدى الفتيات المتحررات في لباسهن أو المثليين جنسيا.

محمد، 30 سنة، يتردد باستمرار على ملهى ليلي بشاطئ مدينة مهدية شمال الرباط. هذا الشاب يتقن الرقص الشرقي داخل الملهى، ولا يخفي مجاهرته بمثليته الجنسية منذ طفولته. يحكي محمد بألم عن الأحداث التي شاهدها عبر وسائل الإعلام الرقمية، تظهر اعتداءات على مثليين بمدن بني ملال وقبلها مدينة فاس التي تقع شمال شرق الرباط بحوالي 200 كيلومترا، وكذا ظهور ملتح يهدد فتاة بالدر البيضاء بسبب لباسها الشفاف. أحداث تركت في نفس محمد أو "السيمو" كما يلقبه رواد الملهى تخوفا على مستقبل المثليين، وكل من يخالف أفكار المحافظين. وبات "السيمو" يحتاط خوفا من الاعتداء عليه في الشارع العام، كلما كان متوجها من مدينة القنيطرة التي تبعد عن الرباط بـ 30 كيلومترا، نحو الملهى الليلي الذي يشتغل فيه بشاطئ مدينة مهدية. ويعترف المتحدث نفسه أنه بات يرتدي نظارتين سوداوين وغطاء رأس قصد إخفاء معالم وجهه.

Mohammed Akdim

يرى المحامي محمد أقديم أن "قضاء الشارع" يهدد الحريات الفردية.

حكاية أحمد تشبه إلى حد كبير حكاية سعيدة، 24 سنة، تتذكر بدورها قصة ما زالت عالقة في ذهنها عندما اعترض سبيلها مجموعة من الأشخاص بسبب لباسها. وتتحسر هذه الشابة حينما قررت التوجه إلى شاطئ عين الذئاب بالدار البيضاء، وفجأة هاجمها حشد كبير من المواطنين، وأمروها بالعودة إلى منزلها وارتداء ألبسة غير شفافة. وكلما فكرت هذه الشابة في ارتداء ملابس عصرية، ينتابها الخوف والهلع من الاعتداء عليها "حتى سائق سيارة الأجرة يرفض نقلي خوفا من الانتقام منه على حملي إلى وجهة معينة".

لا لتطبيق القصاص خارج سلطة الدولة

أخرجت واقعة الاعتداء على المثليين ببني ملال، الحقوقيين عن صمتهم. ويرى محمد أقديم نقيب سابق لهيأة المحامين بالرباط ورئيس الجمعية المغربية للمحامين بالمغرب، أن هذه الأحداث أعادت المغرب إلى تطبيق "قضاء الشارع" الذي يهدد الحريات الفردية. ويؤكد أقديم أن ماقامت به جماعات من الأشخاص بمدن بني ملال وفاس في الاعتداء على المثليين، ورجم عرافة بمدينة سلا شمال الرباط، مخالف للقيم الإنسانية وللحق في الاختلاف.

وحذر النقيب من الأعمال التي تفقد الدولة هيبتها وتمس بسيادة القانون والمؤسسات "ولا يجب السماح بتاتا للاعتداء على المثليين أو المتحررين". وباتت هذه الأحداث تضع القضاة في موقف "حرج" يضيف المتحدث نفسه.

Marokko Extremisten Hexe Salé

سكان يتفرجون على هجوم جماعة من الأشخاص على منزل عرّافة بمدينة سلا بدعوى أنها تقوم بأعمال شيطانية.

من جهته، يعتقد المحامي الحبيب حاجي رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، أن ما حدث ببني ملال وفاس والبيضاء وسلا هو جريمة "اضطهاد للمجتمع" وجب أخذ أثارها المترتبة بعين الاعتبار. وشدد حاجي أن خلفيات الاعتداء على المثليين أو الفتيات اللائي يرتدين ألبسة عصرية هي خلفية "عقائدية ودينية". رئيس الجمعية ذاته اعتبر أن ما بات يحدث في المغرب بين الفنية والأخرى يعتبر بمثابة "محاكم التفتيش" التي كان يطبقها السلفيون في العصور السابقة، وأن حكومة الإسلاميين بالمغرب، باتت مطالبة بإعادة مراجعة مجموعة من القوانين، وتجريم الاعتداء على المثليين وجعلها عقوبة جنائية، ومعاقبة الأجهزة بسبب التقصير في حماية المعتدى عليهم.

Habib Hajji

المحامي الحبيب حاجي يطالب الحكومة بتجريم الاعتداء على المثليين وجعل ذلك عقوبة جنائية.

هل هناك تقصير من السلطات الأمنية؟

صب الحقوقيون غضبهم على الأجهزة الأمنية في محاربة جماعات "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر". وذهبت بعض الآراء إلى مطالبة وزير العدل والحريات المغربي المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم، بفتح تحقيق مع المسؤولين الأمنيين، بعدما تُدووِلت فيديوهات تظهر الاعتداءات في الشارع العام، دون حضور الأمن. ويعتبر النقيب أقديم أن الأجهزة الأمنية وفرق البحث الجنائية تتحمل المسؤولية في حماية المثليين والفتيات المتحررات. لكن الغريب في الأمر يضيف النقيب أن التقصير في الحماية يعرض الأجهزة الأمنية للمساءلة القضائية، إذا ظهر نوع من التغاضي، ويواجه فيه رجال الأمن بحسب قوله تهمة "عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر".

قوانين تجرم الاعتداء

رغم ما حدث بمجموعة من المدن المغربية، واتهام الأمن بالتقصير في حماية المثليين أو عرافة سلا التي رشق منزلها بالحجارة، لأنها تقوم في نظرهم بأعمال شيطانية خارجة عن تعاليم الدين الإسلامي. يرى محمد أكضيض الخبير الأمني وعميد سابق بجهاز الشرطة القضائية، أن رجل الأمن ليس وحده المسؤول عن تطبيق القانون في مواجهة تطبيق القصاص من قبل جماعات "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر". وشدد العميد أن القانون المغربي يفرض على المواطن العادي تحمل المسؤولية، عن طريق إبلاغ الشرطة بوقوع جرائم، وخصوصا من قبل المتشددين الإسلاميين، مضيفا أن المواطن في حالة عدم قيامه بإبلاغ الشرطة يواجه تهمة "عدم التبليغ عن وقوع جريمة" ويعاقب أمام المحاكم. ويعتقد العميد السابق أن الأجهزة الأمنية لا يمكنها أن تسمح بظهور جماعات تسعى إلى تطبيق القانون بيدها، في الوقت الذي توجد فيه قوانين تجرم الاعتداء ليس على المثليين فقط، وإنما على جميع المغاربة والأجانب المتواجدين بالبلاد.

وعلى عكس تصريح الخبير الأمني، يعتبر حاجي رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان أن الاعتداء على الأشخاص بمرجعية عقدية يعتبر "جريمة إرهابية" لأن هذا الاعتداء له خلفيات دينية برأيه. ويضيف أن جماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحب أن تحال على محكمة الإرهاب.

مختارات

مواضيع ذات صلة