المعارضة اليمنية ترفض شرط صالح طلب ضمانات دولية لتسليم السلطة | أخبار | DW | 20.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المعارضة اليمنية ترفض شرط صالح طلب ضمانات دولية لتسليم السلطة

أعلنت المعارضة اليمنية عن رفضها لطلب الرئيس اليمني صالح ضمانات للتوقيع على المبادرة الخليجية. مطالبة إياه بالتوقيع الفوري على المبادرة، في حين سيبحث مجلس الأمن مشروع قرار بشأن اليمن.

default

رفضت المعارضة اليمنية الخميس طلب الرئيس علي عبد الله صالح الحصول على ضمانات دولية مقابل تخليه عن السلطة، متهمة إياه بالسعي للبقاء في الحكم مهما كلف الأمر ومطالبة الأمم المتحدة بالتدخل. وقال محمد قحطان الناطق باسم أحزاب اللقاء المشترك، تحالف أحزاب المعارضة البرلمانية، لوكالة فرانس برس "بكل تأكيد كلامه رفض تام للتنحي ورفض لنقل السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي، وفي نفس الوقت للأسف هذا تأكيد إعلان الحرب". وأضاف قحطان إن "الضمانات موجودة في المبادرة الخليجية" التي تنص على منح الرئيس والمقربين منه حصانة من أية ملاحقة بعد تخليه عن السلطة.

رفض أميركي لشرط صالح

رفضت الولايات المتحدة، الأربعاء (19 تشرين أول/ أكتوبر)، الشرط الذي وضعه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح لتنحيه، معتبرة أن لا ضرورة لضمانات إضافية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر "لا نعتقد أن أي ضمان إضافي هو أمر ضروري. نطالب ببساطة بأن يفي الرئيس صالح بوعده لجهة توقيع" مبادرة انتقال السلطة التي اقترحتها دول مجلس التعاون الخليجي. وأضاف تونر إن "المشكلة الفعلية تكمن في الرئيس صالح ورفضه المستمر توقيع الاتفاق".

NO FLASH Jemen Demonstration gegen Präsident Ali Abdullah Salih

استمرار التظاهرات الحاشدة ضد عبدالله صالح

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قد أبدى، الأربعاء، استعداده لتوقيع المبادرة شرط أن يحصل على ضمانات أميركية وأوروبية تتصل بالجدول الزمني لتطبيقها. وتنص هذه المبادرة، خصوصا، على تسليم صالح السلطة لنائبه وانتقال السلطة بشكل سلمي. وقال صالح في اجتماع الدورة الاستثنائية للجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام -وهو الحزب الحاكم في اليمن- "خلاص حضر الرئيس من الرياض وبعد حضور الرئيس ما في داعي يوقع النائب. حاضر أنا أوقع". وأضاف "قدم ضمانات لتنفيذ المبادرة الخليجية. قدم الضمانات. نشتي (نريد) ضمانات خليجية واحد، اثنين أوروبية، ثلاثة أمريكية. هذه ثلاث ضمانات لا بد أن ترافق المبادرة الخليجية". وتقضي المبادرة الخليجية بأن يسلم صالح السلطة إلى نائبه قبل إجراء انتخابات جديدة. وتراجع صالح ثلاث مرات، من قبل، عن توقيع المبادرة الخليجية ويقول إنه لن يسلم السلطة إلا إلى "أيد أمينة".

قرار في مجلس الأمن

وجاءت تصريحات صالح بعد أن وزعت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن مشروع قرار يحث على سرعة توقيع وتنفيذ اتفاق "على أساس من"المبادرة الخليجية التي سيتمتع صالح بموجبها بالحصانة من الملاحقة القضائية. ونقلت رويترز نفي دبلوماسيون غربيون في مجلس الأمن أن يكون مشروع القرار اعتماد للمبادرة الخليجية، لكن مبعوثا قال إن المبادرة هي الحل الوحيد المطروح. وجاء في مشروع القرار أن المجلس "يشدد على ضرورة محاسبة كل المسؤولين عن العنف وانتهاكات حقوق الانسان والإساءات". ولم يتضمن مشروع القرار تفاصيل بشأن كيفية القيام بهذه المحاسبة. وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن في أحاديث خاصة إنهم يأملون في إجراء التصويت على القرار الأسبوع القادم وإقراره.

Tawakkul Karman Jemen Nobelpreis FLASH Galerie

توكل كرمان، الفائزة بنوبل للسلام

بان كي مون يستقبل كرمان

استقبل الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الأربعاء، اليمنية توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، وأشار إلى تدهور الوضع الاقتصادي والإنساني في هذا البلد. وقال مارتن نيسيركي، المتحدث باسمه، إن بان كي مون "أعرب عن قلقه حيال المأزق السياسي الذي أدى إلى تدهور الوضع الاقتصادي والإنساني" وإلى "تصاعد أعمال العنف الذي تسبب بآلام كبيرة للشعب اليمني". وأكد بان كي مون لتوكل كرمان أن الأمم المتحدة "تقوم بكل ما بوسعها من أجل مساعدة الشعب اليمني على حل الأزمة السياسية".

ومن جهة أخرى، التقت توكل كرمان سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة، جيرار ارو، الذي أعرب لها عن "قلق بلاده حيال الوضع في اليمن وكذلك إعجاب فرنسا بالعمل الذي قامت به (كرمان) من أجل الحرية والديمقراطية والسلام"، حسب ما أعلن المتحدث باسم البعثة الفرنسية لدى الأمم المتحدة. وأضاف المتحدث إن ارو أشار أيضا إلى أهمية أن "توجه الأسرة الدولية، عبر مجلس الأمن الدولي، رسالة قوية إلى السلطات اليمنية، من أجل عملية انتقالية سلمية وديمقراطية ومنظمة بدون تأخير" في اليمن. وقد انضمت اليمنية توكل كرمان الثلاثاء إلى تظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك للمطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يقمع بالدم الاحتجاجات الشعبية.

(ف. ي/ أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان