المعارضة السورية تسيطر على أهم معبر بين سوريا والأردن | أخبار | DW | 01.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المعارضة السورية تسيطر على أهم معبر بين سوريا والأردن

بعد فقدانها السيطرة على مدينة إدلب ومناطق في جنوب سوريا، فقدت القوات الحكومية السورية السيطرة على أهم معبر حدودي مع الأردن. في غضون ذلك وردت معلومات عن انسحاب مقاتلي "داعش" من مخيم اليرموك بعد ساعات من دخولهم إليه.

Syrien Rebellen

صورة من الأرشيف لمقاتلي المعارضة السورية.

قالت مصادر معارضة ومصدر أمني في الحكومة السورية إن مقاتلين معارضين سيطروا على معبر "نصيب" السوري الحدودي مع الأردن منتزعين إياه من القوات الحكومية اليوم الأربعاء (الأول من نيسان/ أبريل 2015) في أول مرة تفقد فيها دمشق السيطرة على المعبر منذ بدء الصراع.

وذكرت وكالة رويترز أن بشار الزعبي زعيم فصيل جيش اليرموك، أحد فصائل المعارضة الرئيسية في جنوب سوريا والذي شارك في الهجوم إن المعبر أعلن السيطرة على المعبر قائلا: "تم تحريره.. صار المعبر معنا." جاء ذلك في رسالة بعث بها إلى رويترز عبر الإنترنت.

وكتأكيد على سقوط المعبر في أيدي المعارضة قال مصدر أمني رسمي إن القوات الحكومية السورية انسحبت إلى قاعدة قريبة. وأضاف المصدر "انسحب الجيش السوري من معبر نصيب الحدودي"، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

هل انسحب "داعش" من اليرموك؟

وفي تطور ذي صلة أعلنت قناة الجزيرة الفضائية القطرية أن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش" انسحبوا من النقاط التي سيطروا عليها في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق. وكان مقاتلو التنظيم قد دخلوا المخيم للمرة الأولى وسيطروا على قسم كبير منه.

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن مقاتلي "أكناف بيت المقدس"، وهو فصيل إسلامي معارض، تمكنوا من استعادة السيطرة على بعض النقاط والأحياء التي سيطر عليها التنظيم المتطرف، مشيرا إلى مقتل شخصين داخل المخيم.

ولا يتمتع تنظيم "الدولة الإسلامية" بنفوذ داخل المخيم الذي تحاصره القوات النظامية منذ أكثر من عام وفق ما قاله مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس، لكنه أشار إلى "وجود خلايا نائمة اتهمت باغتيال مسؤول في حماس قبل أيام".

أ.ح (رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان