المطالبة بمزيد من الاختبارات الطبية للطيارين بعد حادث الألب | أخبار | DW | 17.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المطالبة بمزيد من الاختبارات الطبية للطيارين بعد حادث الألب

طالبت هيئة سلامة الطيران الأوروبية بتحسين اختبارات الطبي النفسي التي يخضع لها الطيارون إلى جانب ستة إجراءات أخرى وذلك بعد حادثة تحطم طائرة "جيرمان وينغز" في جبال الألب الفرنسية في شهر آذار/ مارس الماضي.

أوصت هيئة سلامة الطيران الأوروبية اليوم الجمعة(17 تموز/يوليو 2015) بتحسين اختبارات الطب النفسي التي يخضع لها الطيارون بالإضافة إلى ستة إجراءات أخرى، وذلك بعد تحطم طائرة تابعة لشركة "جيرمان وينغز" في منطقة جبال الألب الفرنسية في آذار/مارس الماضي.

وركزت توصيات الهيئة على إجراء اختبارات طبية ونفسية للطيارين بما في ذلك اختبارات تعاطي المخدرات والكحول بالإضافة إلى الحصول على السجلات الطبية الخاصة بالطيارين. وبحثت الهيئة القاعدة التي كانت قد أوصت بها بعد حادث الطائرة والتي تتعلق بضرورة وجود اثنين من أفراد الطاقم في قمرة القيادة طوال فترة الرحلة.

وقال ممثلو ادعاء إن مساعد الطيار أندرياس لوبيتز تعمد الانخفاض بالطائرة التابعة لشركة "جيرمان وينغز" في رحلتها رقم "4 يو9525" لتصطدم بجبل في 24 آذار/مارس الماضي مما أسفر عن مقتله هو و149 شخصا آخرين على متن الطائرة.

وذكر محققون فرنسيون أن لوبيتز كان يعاني من اكتئاب ولديه ميول انتحارية وكان يخشى من فقدانه بصره. وأوصت الهيئة بإجراء تقييمات نفسية لجميع الطيارين في إطار تدريباتهم مشيرة إلى أنه يتعين تشديد هذا الجانب من التقييمات الطبية. وكتبت الهيئة في تقريرها أن الطيارين في الوقت الحالي لا يخضعون مطلقا لتقييم نفسي أولي مضيفة أن لوبيتز كان قد خضع لهذا الاختبار.

ح.ع.ح/ ع.خ (د.ب.أ)

إعلان