″المشكلة في تقوقع العرب والمسلمين على أنفسهم في أوروبا″ | بريـد القـراء | DW | 10.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

بريـد القـراء

"المشكلة في تقوقع العرب والمسلمين على أنفسهم في أوروبا"

ركز بريد قرائنا على مشاكل اندماج العرب والمسلمين في المجتمع الألماني ومن ضمنها مشكلة التقوقع على إنفسهم، كما ركز على إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية وموجة العداء للمسلمين واستغلال سياسيين لقضاياهم وجرح مشاعرهم.

default

Kommentar arabisch, E-Mail, arabic

"للاسف الشديد دائما الحقيقة تجرح الناس ولاتعجبهم، أعتقد بأن الألمان محقون تماما بتصويتهم، لأن العرب والمسلمين لاينالون حقوقهم في دول اسلامية اصلا، ولايعاملون بشكل انساني الا في اوروبا، ولو كانوا يعاملون معاملة حسنة ببلاد العرب والمسلمين لما اختاروا القارة الأوروبية، ومازالت القارة العجوز حلم ملايين العرب تحديدا، والمشكلة بأنهم يتقوقعون وينغلقون على أنفسهم فيها، وينعتون الاوروبيون بالكفار رغم ان المانيا استقبلتهم وقدمت للمهاجرين اكثر بكثير مما كانو يحلمون به، لأن بلادهم اصلا لم تقدم لهم شيئا الا عبودية الحكام...، وقد خربوا علينا واعطو فكرة سيئة عن الاسلام والعرب ولم نعد نستطيع ان نهاجر ... للاسف الشديد التربية الدينية اعمت قلوب وعقول كثير من المسلمين، ولم يعد يستطيع المسلم ان يتخذ اي قرار الا بوجود مفتي على يمينه وشيخ على يساره لاحول ولا قوة الا بالله لقد جعلو منا اضحوكة في العالم"، كان هذا تعليق مازن على مقال "استطلاع: أغلبية ترى المهاجرين المسلمين في ألمانيا "عبئا"

مازن – سوريا

"صلب المشكلة في تحميل الأجانب لوحدهم مسؤولية الاندماج"

وحول مواضيعنا المتلعقة بالجدل حول الاندماج كتيب بوتان: "منذ اکثر من سنتین ساد هراء اندماج الاجانب کل وسائل الاعلام فی المانیا، لکن دون جدوی والنتیجه‌کانت کتاب زاراتسین، الاندماج یعنی الترحیب اولا، فاذا انا کاجنبی غیر مرحب فیه‌فی البیت الالمانی فکیف استطیع ان اندمج؟ المشکله‌ان الالمان یعتقدون بان کل واجبات الاندماج تقع علی کتف الاجانب، وهذا هو صلب المشکله‌، فاذا جاری الالمانی لا يعطي المجال لطفله‌بان یختلط مع طفلی، واذا صاحب عملی یراني زائرا وضیفا، ویسألني دوما و مضحکا متی اعود الی بلدی، رغم انه‌یعرف باننی لن اعود وأننی قضیت الفترة المطوله‌من حیاتی هنا فی المانیا اکثر ما قضیته‌فی بلدی وان اولادی ولدوا هنا، و درسوا هنا ولا ترتبط طفولتهم ببلدی... فکیف استطیع ان اندمج، لهذا فعلی الساسه‌الالمان أن يحاولوا تغيير نظرة المجتمع الألماني إلى الأجانب اولا و بعدها یطلبوا من الاجانب الاندماج".

بوتان – العراق

" لماذا لا يُنسب إلى الدين المسيحي ما تقوم به دول الغرب؟ "

"فيلدرز يدعو لمواجهة الاسلمة، وهي رؤيه من طرف واحد، هذا الموضوع له عدة وجوه اولها سعي كل من يريد الظهور والدعايه بالتهجم على الدين الاسلامي لمعرفته المسبقة بردة فعل المسلمين. وبهذا يصل الى غايته ويلمع اسمه بابسط الطرق وايسرها. وهنا أريد تفسيرا لموقف المتسلقين باسم الدين مثل فيلدرز حول بعض النقاط، 1- هل تختلف تعاليم الديانات السماويه عن بعضها، فهي تدعو لنفس القيم والمباديء. 2- من اين نشات الاديان السماويه اليهوديه والمسيحيه والاسلاميه، الم تنشا في دول الشرق الاوسط؟ 3- لماذا لا ينسب للدين المسيحي ما تقوم به دول الغرب عموما من احتلال وسيطره على الدول في الشرق ومنها دول الشرق الاوسط، ولكن ينسب الى دول غربيه بالاسم 4- لماذا عاش المسلمين والمسيحيين واليهود لعصور كثيره في تآخي بمنطقه الشرق الاوسط حتى تدخل الغرب في افساد هذه العلاقه، رايي ان الموضوع هو سياسي مئه بالمئه، والسياسه تستغل كل ما هو متاح لفرض سياستها. اعتقد ان السيد فيلدرز كان من الممكن ان يكون ممثلا ونجما سينمائيا رائعا لمظهره الجميل". كان هذا تعليق سامي على مقال: "فيلدرز يُستقبل في برلين بالإحتجاجات ويدعو إلى"مواجهة الأسلمة".

سامي- كندا

أرجو أن يفهم الناشرون أنهم بذلك يجرحون مشاعر مليار ونصف مسلم

"أشكر لكم نشر هذا الموضوع الذي فتح أعيننا على الكثير من الأمور الخفية. بصراحة الموضوع يعلن بشكل واضح أنهم يريدون أن يظهروا بهذا الكتاب أنهم أصحاب حرية عالمية ناسين بأن حرية شخص أو قوم أو شعب تنتهي عند حرية الآخرين. دعوني أذكركم أن المسلمين قد ساهموا بشكل كبير في بناء أوروبا ... وأن تركهم لها سيؤدي لخراب ولشلل فيها... أرجو أن يفهم الناشرون أنهم بذلك يجرحون مشاعر مليار ونصف مسلم، وهذا يشكل ما يقارب ربع سكان العالم... ". كان هذا تعليق عمار على مقال "الدنمارك تحاول تفادي أزمة محتملة لكتاب يحوي الرسوم الكاريكاتورية"

عمار- سوريا

وعلى نفس الموضوع علق محمود بالقول: "لست أفهم ماذا سيكسب الغرب من الإساءة للإسلام بمثل هذه الطريقة الفجة؟ ... وبدلا من أن تضيع الحكومة الدنمركية وقتها ، يمكن لها توضيح موقفها للمسلمين إذ يمكن لإعلامها إتاحة الفرصة لعلماء الإسلام الحقيقيين لتوضيح سماحة الإسلام للناس عندهم وخطأ نظرة الغرب إليه".

محمود – مصر

"مشكلة المودعين ليست في الدين أو رجال الدين"

وعلى مقال " صغار المودعين السوريين ضحية استغلال الدين وعجز القوانين"، "السيد المحرر جمع الأموال بطرق الاحتيال ظاهرة موجودة في كل دول المنطقة، وسببها الرئيسي غياب فرص الاستثمار لصغار المدخرين والقوانين الناظمة لحماية المدخرات، وليست مشكلة تتعلق بالدين أو رجال الدين، لكن يبدو أن هناك من يريد إلصاق كل الموبقات بالدين ورجال الدين ... أعتقد أن لا حاجة للمواربة ولصق كل التهم بالدين ورجال الدين فليس في الإسلام كهنوت ولا سلطة مباشرة لرجل الدين، إلا في مجال الوعظ والإرشاد".

شريف- سوريا

"للأسف تجاهل الكاتب الكثير من الحقائق عن الخلاف المصري الجزائري"

وحول مقال "مصر والجزائر: الخصومة تبدأ في العقليات" كتب الخيال: "يؤسفنى ان أرى مثل هذه المراجعة السطحية لمثل هذا الموضوع الشائك. للاسف تجاهل الكاتب المحترم الكثير من الحقائق مثل موقف الحكومة الجزائرية من الشركات المصرية في الجزائر، والتضييق عليها على سبيل المثال، والاعتداءات الهمجيه من طرف بعض المشجعين الجزائريين على المصريين في أم درمان وفي الجزائر، لا ننكر حدوث تجاوزات وتهييج من طرف بعض الاعلاميين المصريين، ولكن لابد ان نقيّم الموقف وندين الطرفين، ما حدث مؤسف جدا ولم يكن له مبرر، فها قد عاد الفريق الجزائري من البطولة دون ان يحرز هدفا واحدا ولكن الشقاق مازال قائما بشكل محزن".

الخيال – اليمن

"شباب مسلم يأكلون في رمضان ولا شيء يحدث لهم"

"عدد كبير جدا من الشباب المتهورين يفعلون هذا، يأكلون في رمضان، وهم مسلمون ولا شيء يحدث معهم، أما هذه القضية بالذات فهي مبيتة لتخويف الناس واثارة البلبلة بسبب ما يتهدد النظرة القدسية لشهر الصيام و توجيه اصبع الاتهام للمسيحيين على اساس انهم السبب في تمييع المجتمع وضياع الشبيبة". كان هذا تعليق لسعد على مقال "محاكمة مسيحيين جزائريين أكلا في نهار رمضان - هل من حرية معتقد؟".

لسعد – الجزائر

"أرفعوا ايديكم عن لبنان"

وتعليقا على مقال "مذكرات التوقيف السورية تشعل فتيل أزمة محكمة الحريري مجدداً" كتب نسيم: "أرفعوا ايديكم عن لبنان - مقوله للرئيس مبارك مر عليها قرابه عشر سنوات، ومازال التدخل في شئون لبنان مستمرا. الاجنده السوريه معروفه وايضا السيد الامريكي، ولاننسي الدور الفرنسي وكذلك سلاح ايران في يد حزب الله بزعم المقاومه، وهناك عدو قابع علي الحدود الجنوبيه ولم يحصد لبنان سوى التفرق والمزيد من الطائفيه . إن لبنان كان وسيظل مناره للمعرفه في الشرق العربي رغم ماياحاك عليه من مؤامرات ولااملك لهذا البلد الذي احبه الا ان اقول - ارفعوا ايديكم عن لبنان".

نسيم – مصر

"ألمانيا مثل أعلى لتوحد الشعوب"

السلام عليكم طاقم القناة بمناسبة الذكرى العشرين للوحدة الالمانية اقدم تهاني الى الشعب الالماني وإلى حكومته، انا كوني عربي مسلم و شقيقا للشعب الفلسطيني يسرني كثيرا ان ارى جهود ومساعى المتشارة ميركل واشكرها على هده المبادرة واتمنى لها التوفيق فى حياتها المهنية، أرى بأن ألمانيا الآن اصبحت المثل الاعلى لتوحد الشعوب، واعتراف الرئيس الالماني فولف بالدين الاسلامي يدل علي تخلص المانيا من التطرف وعلى انفتاحها". كان هذه تعليق مراد على مقال "ميركل والشيخ حمد يؤكدان أهمية قيام دولة فلسطينية".

مراد- الجزائر

وبمناسبة ذكرى إعادة توحيد ألمانيا وردتنا أيضا العديد من رسائل التهنئة الأخرى اخترنا منها الرسالتين التاليتين، وهنا ننتهز الفرصة لنعبر للجميع عن الشكر والامتنان مع رجاء قبول اعتذارنا عن عدم إمكانية نشر جميع الرسائل.

لاصدقاء الاعزاء اسرة القسم العربي بإذاعة وموقع دويتشه فيله

الاصدقاء الاعزاء بالبيت الالماني

"تتقدم اسرة نادي اصدقاء دويتشه فيله في اليمن بأحر التهاني والتبريكات لاسرة دويتشه فيله ولاصدقاء البيت الالماني في كل من صنعاء وعدن، وعبركم لكافة افراد الشعب الالماني الصديق بمناسبة حلول الذكرى العشرين لقيام الوحده الالمانية التي جمعت بين الالمان بعد فترة من الزمن، ظل خلالها ابناء الشعب الالماني يقاسون ويلات التفرقة والانقسام ، نتمنى ان تتعزز الوحدة الالمانية مع مرور كل عام ومع كل احتفال بهذا الانجاز الكبير ولكم كل التحية والتقدير من اصدقائكم بنادي اصدقاء دويتشه فيله في اليمن".

عبد الملك الرماغه- رئيس النادي، ناصر ظيفير- الأمين العام، خالد سعيد ديان-

المسؤل الاعلامي، صالح عيدروس علي- المسؤل الثقافي وكافة الاعضاء

ومن الجزائر كتب الصديق المخضرم بن شهرة علي: "أتقدم بأحر التهاني القلبية للشعب الألماني الصديق وعلى رأسه الرئيس كريستيان فولف بمناسبة الكرى العشرين للوحدة الألمانية...لقد تابعت شخصيا عن طريق إذاعة دويتشه فيله وعن طريق موقع القسم العربي لاحقا كيف سقط جدار برلين وكيف تم لم شمل الأمة الألمانية والأحداث التي تبعت ذلك...".

بن شهرة علي – صديق إذاعة دويتشه فيله منذ أكثر من 42 سنة

إعداد: ابراهيم محمد

حلقة جديدة من رسائلكم التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم . يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، وأن الآراء الواردة فيها لا تعبر عن رأي الموقع .