المسنون يحسمون نتيجة الانتخابات الألمانية! | سياسة واقتصاد | DW | 21.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

المسنون يحسمون نتيجة الانتخابات الألمانية!

كلما تقدم الناخبون في السن كلما زاد تأثيرهم: مدير مكتب الانتخابات، ديتر زارايتهير، يرى أن الناخبين في سن التقاعد هم من يحسمون نتيجة الانتخابات البرلمانية، في المقابل يتقلص تأثير الشباب! لكن لماذا؟

يشدد مدير مكتب الانتخابات ديتر زاررايتهير أن "الناخبين المتقدمين في السن يحسمون أكثر نتيجة الانتخابات". وثلث مجموع الناخبين تصل أعمارهم إلى 60 عاما على الأقل. وبالمقارنة مع عام 1980 زاد عدد هذه الفئةالعمرية بأكثر من 7 في المائة. وقال مدير مكتب الانتخابات لمجموعة فونكه الإعلامية :"اليوم أكثر من 20 في المائة من الناخبين يصل عمرهم إلى 70 عاما أو أكثر". كما يُلاحظ منذ سنوات أن مشاركة الناخبين في الانتخابات تتجاوز المتوسط، فيما يتجه الناخبون الشباب أقل إلى صناديق الاقتراع.

ويشكل أعضاء الفئة العمرية بين 18 و 21 عاما فقط 3,6 في المائة من مجموع من يحق لهم الاقتراع. وقد تقلصت نسبة الناخبين الشباب في العقود الأخيرة. وقال ديتر زاررايتهير:" إذا شكل البالغون في السن أقل من 30 عاما في 1980 نسبة 22 في المائة من مجموع الناخبين، فإنهم اليوم لا يمثلون سوى 16 في المائة".

نسبة الاقتراع في غربي ألمانيا أعلى!

ويظهر أيضا أن نسبة العزوف عن التوجه إلى صناديق الاقتراع، أكبر في شرقي ألمانيا مقارنة مع غربيها، وقلما توجد فوارق بين الرجال والنساء. ويتراجع عدد الناخبين بالمقارنة مع عام 2013 من 61,9 مليون إلى 61,5 مليون ناخب. والانتخابات البرلمانية القادمة ستكون في الـ 24 من سبتمبر/ أيلول المقبل.

الأخصائي في الرياضيات ديتر زاررايتهير هو رئيس مكتب الاحصاءات الاتحادي، ويتكلف في هذا الموقع بمراقبة بيانات وأرقام هامة. ويعمل ديتر زاررايتهير منذ عام 1982 في مكتب الاحصاءات الاتحادي بمدينة فيسبادن. وفي عام 2000 عُين مديرا لقسم تقنية المعلومات والمناهج في الرياضيات الإحصائية، وبعدها بثلاث سنوات شغل منصب مدير المؤسسة.

م.أ.م/ ع.ج (أ ف ب، د ب أ)

 

مختارات

إعلان