المستشار النمساوي: يتعين على ألمانيا وضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين | أخبار | DW | 13.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المستشار النمساوي: يتعين على ألمانيا وضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين

طالب المستشار النمساوي فرنر فايمان بتطبيق حد أقصى لاستقبال اللاجئين، مؤكداً على ضرورة إغلاق طريق البلقان، فيما قال وزير خارجيته إن استحالة منع التهريب توجب القيام بإجراءات غلق الطرق على طول الساحل الإيطالي على المتوسط.

طالب المستشار النمساوي فرنر فايمان ألمانيا بتطبيق حد أقصى لاستقبال اللاجئين، وقال في تصريحات لصحيفة أوستررايش" النمساوية في عددها الصادر اليوم الأحد (13 آذار/ مارس 2016): "إنه بمجرد أن تعلن ألمانيا مبدأ توجيهياً وتحضر لاجئين من مناطق الأزمات، سيتم حينئذ فقط اختراق منطق الهجرة غير المنتظمة".

وأشار إلى أنه بالقياس إلى المبدأ التوجيهي لفيينا يتعين على ألمانيا استقبال 400 ألف لاجئ سنوياً. وشدد على ضرورة إغلاق طرق البلقان أيضاً، مؤكداً أنه لابد من إعادة ترحيل الرجال والنساء والأطفال الذين يصلون إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بمساعدة مهربين بلا استثناء.

ووفقاً لفايمان، يتعين على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تطبيق قواعد واضحة لتوزيع اللاجئين، وقال في تصريحات لصحيفة "كرونين تساتيونغ" النمساوية: "يتعين عليها إنهاء مبدأ أن أي فائز في سباق يصل إلى ألمانيا، فلا يمكن للمرء اختيار البلد المستقبل له". وأشار المستشار النمساوي إلى أن جميع اللاجئين سيجدون حماية في أوروبا، ولكن لا يمكنهم اختيار البلد المستقبل لهم بأنفسهم. وقال في تصريحاته لـ "أوستررايش" : "الفرنسيون يرغبون في استقبال 30 ألف طالب لجوء، ولكنهم لم يحصلوا سوى على ألف فقط، لأن الجميع يرغبون في التوجه إلى ألمانيا والنمسا".

من جانب آخر دعا وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس إلى المزيد من الإجراءات لإغلاق حدود الاتحاد الأوروبي أمام موجة اللاجئين، وقال كورتس في تصريحات لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية: "لا يمكن منع التهريب، لذلك يجب علينا القيام بإجراءات غلق الطرق على طول الساحل الإيطالي المطل على البحر المتوسط، كما فعلنا في طريق البلقان".

وأنتقد الوزير النمساوي سياسة اللجوء الأوروبية قائلاً: "يجب أن نتوقف عن نقل كل لاجئ يصل اليونان، إلى دول وسط أوروبا. فصحيح أننا لبينا رغبات طالبي اللجوء بذلك، لكننا في الوقت نفسه شجعنا المزيد من اللاجئين على القدوم إلى أوروبا".

ع.غ/ ط.أ(د ب أ)

مختارات

إعلان