المسبار الألماني ″ماسكوت″ يبدا رحلة إشتكشاف الكويكبات | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 03.12.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

المسبار الألماني "ماسكوت" يبدا رحلة إشتكشاف الكويكبات

غادر مسبار فضاء من المانيا في مهمة هي الأولى من نوعها: الهبوط على كويكب وفحص السطح في مناطق متعددة على الصخور الكونية. وتشمل مهام المسبار ماسكوت قياس درجة حرارة الكويكب ومغناطيسيته وتحليل تكوينه والمعادن الوجوده فيه.

غادر مسبار الفضاء "المسبار" الألماني اليوم الاربعاء (الثالث من ديسمبر/ كانون الأول) على متن مركبة الإنزال اليابانية هايابوسا 2 . يأمل الباحثون في أن تقدم الكويكبات معلومات عن المرحلة المبكرة من نظامنا الشمسي وتطور كوكبنا.

وتشمل مهام المسبار ماسكوت، وهو مصنع مركز الفضاء الألماني، قياس درجة حرارة الكويكب ومغناطيسيته وتحليل تكوينه ومعرفة المعادن وغيرها من العناصر التي يحتويها. كما أن هناك كاميرا خاصة ستقوم بإلتقاط صور للسطح أثناء هبوط ماسكوت، وفي حال هبوطه ستبدأ بإرسال البيانات على سبيل المثال اشكال واحجام الأشياء التي سيجدها المسبار. ويأمل الباحثون، باستخدام هذه البيانات، أن يكونوا قادرين على معرفة عمر تاريخ تطور الكويكب.

ومن المقرر أن يلتقي المسبار مع الكويكب "1999 جيه يو 3" في غضون أربعة أعوام.

هذا وكانت وكالة الفضاء الأوروبية قد أطلقت المسبار"فيلاي" في 12 من شهر نوفمبر الماضي ليهبط على سطح المذنب "67 بي/تشوريوموف-جيراسيمينكو في مهمة لجمع صور وعينات من على سطح الكرة الثلجية الترابية للمذنب، وهو الأمر الذي سيستخدم في الكشف عن تفاصيل النظام الشمسي.

ج.و/ع.ج.م (DW)

مختارات