المرصد: 52 قتيلا في اشتباكات بين فصائل معارضة شرق دمشق | أخبار | DW | 17.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المرصد: 52 قتيلا في اشتباكات بين فصائل معارضة شرق دمشق

قتل خمسون مسلحا معارضا ومدنيان خلال اشتباكات عنيفة بين فصائل إسلامية في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، في إطار صراع على النفوذ مستمر منذ نهاية الشهر الماضي، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

Syrien Zerstörung in Duma

صورة من الأرشيف للدمار في دوما قرب دمشق.

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس اليوم الثلاثاء (17 أيار/ مايو 2016) أن "الاشتباكات المستمرة في الغوطة الشرقية بين جيش الإسلام من جهة وتحالف فيلق الرحمن وجيش الفسطاط من جهة ثانية أوقعت خمسين قتيلا من الطرفين الثلاثاء، بالاضافة إلى مدنيين اثنين".

وتدور معارك عنيفة منذ 28 نيسان/أبريل بين جيش الإسلام الذي يعد الفصيل الأقوى في الغوطة الشرقية، وفصيلي "فيلق الرحمن" و"جيش الفسطاط" المنضويين في تحالف مع فصائل إسلامية أخرى على رأسها جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا).

وبدأت الاشتباكات إثر هجمات عدة شنها فصيل "فيلق الرحمن" على مقرات "جيش الإسلام". وبحسب عبد الرحمن، تسبب "الصراع المستمر على النفوذ" بين هذه الفصائل منذ نحو ثلاثة أسابيع بمقتل أكثر من 500 مقاتل و12 مدنيا على الأقل، على الرغم من وساطات تقدم بها أهالي المنطقة وخروج تظاهرات مطالبة بإنهاء الاقتتال.

ودعا جيش الإسلام، الذي يتولى أحد قيادييه محمد علوش مهمة كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات إلى جنيف، فيلق الرحمن إلى قبول مبادرة تقدم بها المنسق العام للهيئة رياض حجاب "لرأب الصدع ومعالجة الأزمة التي تعصف بالغوطة الشرقية". وقال في بيان "لبى جيش الإسلام الدعوة التي وجهت له.. حرصا منه على إيقاف نزيف الدم بين الإخوة". وأضاف "لكن الإخوة في فيلق الرحمن رفضوا المبادرة بكليتها" داعيا إياهم إلى "قبول المبادرة وعدم وضع العقبات في طريق الحل".

ويحاصر الجيش السوري مناطق عدة في ريف دمشق منذ العام 2013، كلها تحت سيطرة فصائل مقاتلة غالبيتها اسلامية. وأبرز المناطق المحاصرة في الغوطة الشرقية هي مدن وبلدات دوما وعربين وزملكا.

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب)


#

مختارات

إعلان