المرصد: مقتل 15 طفلاً يحتمون بمدرسة في الغوطة الشرقية | أخبار | DW | 19.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المرصد: مقتل 15 طفلاً يحتمون بمدرسة في الغوطة الشرقية

قتل 15 طفلاً وامرأتان في غارة جوية استهدفت مدرسة كانوا يحتمون بها في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، مرجحاً أن تكون المقاتلات التي شنت تلك الغارة روسية.

Syrien 30 Zivilisten in Ost-Ghuta bei Luftangriffen getötet (Getty Images/AFP/A. Eassa)

هجوم جوي على الغوطة الشرقية (أرشيف)

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 15 طفلا لقوا حتفهم في هجوم جوي على ملجأ في مدرسة في مدينة عربين في الغوطة الشرقية السورية، التي تتعرض منذ شهر لحملة عسكرية لقوات النظام السوري. وقال المرصد، المحسوب على المعارضة، والذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، اليوم الاثنين (19 آذار/ مارس 2018) إن الغارة الجوية التي "شنتها على الأرجح مقاتلات روسية" استهدفت "بثلاثة صواريخ المدرسة التي يستخدم الطابق السفلي منها كملجأ للمدنيين".

وأضاف المرصد السوري أن "الدفاع المدني يعمل الآن على انتشال الناس من تحت الأنقاض" بمدرسة في مدينة عربين بالغوطة الشرقية. وأضاف أن القصف بصواريخ أحدث دماراً كبيراً، و"مجزرة" راح ضحيتها 17 شخصا، هم 15 طفلاً وامرأتان، بالإضافة لإصابة نحو 52 آخرين بجراح.

ولم يرد تعليق من دمشق التي تقول إن قواتها تستهدف المسلحين وتتهم الفصائل في الغوطة باحتجاز المدنيين دون إرادتهم الأمر الذي تنفيه المعارضة.

وتشن القوات الحكومية السورية منذ 18 شباط/ فبراير حملة عسكرية على الغوطة الشرقية بدأت بقصف عنيف ترافق لاحقاً مع هجوم بري تمكنت خلاله من السيطرة على أكثر من ثمانين في المئة من هذه المنطقة التي تعتبر آخر معقل لمقاتلي المعارضة قرب دمشق.

ومع تقدمها في الغوطة، تمكنت القوات الحكومية من تقطيع أوصال المنطقة إلى ثلاثة جيوب منفصلة هي دوما شمالاً، التي يسيطر عليها فصيل جيش الإسلام، وحرستا غرباً، حيث حركة أحرار الشام، وبلدات جنوبية يسيطر عليها فصيل فيلق الرحمن. ومنذ بدء هجوم القوات الحكومية قتل في الغوطة الشرقية اكثر من 1435 مدنيا، بحسب المرصد.

ص.ش/أ.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات