المدون السعودي رائف بدوي ينهي إضرابه عن الطعام | أخبار | DW | 22.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المدون السعودي رائف بدوي ينهي إضرابه عن الطعام

قالت زوجة المدون السعودي رائف بدوي إن زوجها أنهى إضرابه عن الطعام. وأبدت زوجة بدوي شكرها للمشرف على هيئة حقوق الإنسان في السعودية، عواد العواد، الذي زار بدوي في سجنه وعلى إثرها أعلن الاخير إنهاء إضرابه عن الطعام.

أكدت اليوم الأحد (22 أيلول/ سبتمبر) إنصاف حيدر زوجة المدون السعودي، رائف بدوي أن الأخير علق إضرابه عن الطعام بعدما زاره في السجن المشرف على هيئة حقوق الإنسان في السعودية، الدكتور عواد العواد. ودخل بدوي في إضراب مفتوح عن الطعام قبل أسبوع تقريبا على خلفية المعاملة "السيئة" من مدير السجن التي تمثلت بالأساس في منع الكتب والأدوية وسحب جهاز الراديو منه، حسب ما صرحت به زوجته في حوار مع DW عربية أول أمس الجمعة. وقالت زوجة بدوي التي تعيش مع أطفالها الثلاثة في المنفى بكندا في تغريدة قصيرة، إن زوجها أنهى إضرابه عن الطعام وتوجهت بالشكر للعواد على زيارته لزوجها:

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت بدوي الذي أسس موقعا إلكترونيا يسمى "الشبكة الليبرالية السعودية"، في يونيو حزيران 2012 ووجهت له اتهامات من بينها جرائم إلكترونية وعقوق والده وهو أمر يجرمه القانون في السعودية. وطالب الادعاء بمحاكمته بتهمة الردة التي يعاقب عليها القانون السعودي بالإعدام لكن القاضي رفض تلك التهمة.

هل يرى رائف النور قريباً؟

وقالت حيدر في وقت سابق إنها متفائلة بقرب الإفراج عن زوجها. ولدى سؤالها عن المعطيات التي بنت عليها تفاؤلها، أجابت: "ما كان يطالب به رائف على موقعه الإلكتروني نراه يتحقق: قيادة المرأة للسيارة، الحد من سلطة رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ضرورة وجود سينما ومسرح في السعودية، وحق المرأة بالسفر من غير إذن وليّ الأمر". وأضافت حيدر أن مطالبة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس السلطات السعودية بإطلاق سراح زوجها أعطاها أمل إضافي بقرب رؤيته.

جدير بالذكر أن مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي وجه قبل أكثر من شهر انتقادات حادة للسعودية بسبب قمع الحريات الدينية وحثها على الإفراج عن المدون رائف بدوي المسجون بسبب انتقاده للإسلام. كما أشار بنس في مؤتمر عن الحرية الدينية في وزارة الخارجية إلى اعتقال معارضين دينيين في إريتريا وموريتانيا وباكستان والسعودية. وقال بنس: "كل هؤلاء الرجال الأربعة تصدوا بقوة للدفاع عن الحرية الدينية على الرغم من ضغوط تفوق التصور وأن الشعب الأمريكي يقف إلى جانبهم... الولايات المتحدة تدعو حكومات إريتريا وموريتانيا وباكستان والسعودية إلى احترام حرية الاعتقاد وإطلاق سراح هؤلاء الرجال".

وخاطبت حيدر عبر DW عربية السلطات في السعودية قائلة: "سبع سنوات سجن تكفي؛ رائف ليس مجرماً، رائف إنسان حر يدافع عن حقه كإنسان. لدى رائف ثلاثة أولاد لم يروه أو يراهم منذ سبع سنوات. أولادي بحاجة لوالدهم". 

ويشار إلى أن حكما صدر بحق رائف في 2014 بالسجن عشر سنوات ودفع غرامة قدرها مليون ريـال (267 ألف دولار) وألف جلدة بعد أن طعن الادعاء على حكم أخف بالسجن سبع سنوات و600 جلدة، إذ اعتبره حكماً مخففاً. وتسبب تنفيذ حكم الجلد عليه علنا في 2015 في إثارة انتقادات دولية.

م.أ.م/ ع.ج ( رويترز)

 

مختارات