المخلفات البلاستيكية تهدد الكائنات البحرية والإنسان | علوم وتكنولوجيا | DW | 07.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

المخلفات البلاستيكية تهدد الكائنات البحرية والإنسان

اعتبر اكتشاف البلاستيك إنجازاً كبيرا للبشرية، فهي مادة سهلة التشكيل وخفيفة الوزن وذات استخدامات واسعة. إلا أن البلاستيك يشكل أيضاً خطراً على البيئة، إذ تتسبب مخلفاته في تلويث البحار وتهدد الحياة البحرية والإنسان.

default

مخلفات بلاستيكية في وسط البحار على بعد أميال بحرية من الشواطئ

منذ فجر التاريخ، اعتاد البشر على البحث عن غذاء لهم في مياه الأنهار والبحار، لكنهم أيضاً كثيراً ما أساءوا استخدام تلك المياه بإلقاء فضلاتهم وقمامتهم في داخلها، معتبرين أنهم بذلك يتخلصون منها. ولم يكن الأمر بالغ السوء في بداية الأمر، إذ كانت هذه الفضلات عضوية، تتحلل في البحار ولا تسبب تلوثاً. لكن مع تطور البشرية ودخول الصناعة، تنوعت تلك الفضلات، ودخلت مواد جديدة في تكوينها، ومن بينها المواد البلاستيكية.

ويوضح تيلو ماك، من منظمة "السلام الأخضر" (greenpeace) المهتمة بشؤون البيئة أن هناك خمس حزم ضخمة في مختلف بحار العالم تتركز فيها النفايات، خاصة البلاستيكية. ويشير إلى أن ثمانين بالمائة من كمية القمامة تلك مصدرها المدن والبلدان في جميع أنحاء العالم، وأنها نقلت إلى البحار عن طريق الأنهار أو عن طريق البحار، بينما تصدر العشرون في المائة الباقية من حركة السفن.

مخلفات بلاستيكية على بعد أميال من الشواطئ

Pazifischer Ozean Umweltverschmutzung Müll im Meer

رحلة استكشافية قام بها معهد سكريبس لعلوم البحار والمحيطات في المحيط الهادي

وقد شارك، تيلو ماك، العالم المتخصص في علوم البحار، في عام 2006 في رحلة استكشافية على متن سفينة اسبرنسا التابعة لمنظمة السلام الأخضر الناشطة في شؤون البيئة لقياس وتحليل تكوين مقالب القمامة العائمة. واكتشف ماك خلال تلك الرحلة أن مقالب القمامة البحرية تماثل تماماً تلك الموجودة على الأرض، رغم وقوعها على بعد مئات الأميال البحرية من الشواطئ. حول حزم النفايات تحوم الطيور وتتجمع بداخلها الفئران، كما أنها تحوي على نسب كبيرة من المخلفات البلاستيكية.

ونتائج وجود تلك القمامة مدمرة، فهناك أعداد غير محدودة من الكائنات والطيور البحرية التي تلقى حتفها بعد عذاب نتيجة لوقوعها في الشباك المكونة من بقايا الأكياس البلاستيكية وحبال النايلون، أو التي تموت بعد أن تأكل من تلك القمامة، كما يؤكد ماك قائلاً "هناك الكثير من أنواع الكائنات والطيور التي تتغذى فقط على ما تجده على سطح البحر أو على عمق صغير من السطح، وقد تكون تلك المنتجات البلاستيكية عبارة عن قداحات قديمة أو بقايا معجون الأسنان وغيرها. وبالتالي فهي لا تأكل غذاء حقيقي، بل مجرد مواد بلاستيكية، فتموت من الجوع والعطش".

كما أن تلك القمامة البلاستيكية التي أصبحت تشكل جزءاً من طعام الكائنات البحرية، قد تعود مرة أخرى لجسم الإنسان إذا ما تغذى على تلك الحيوانات. وهو ما قد يؤدي إلى إصابته بالسرطان أو باضطرابات هرمونية، لذلك تطالب منظمة السلام الأخضر بمزيد من الرقابة على تلك المنتجات البلاستيكية، وفي هذا الإطار يقول ماك "نحن نعرف أقل القليل عن تأثير هذه المكونات، وبالتالي فنحن نطالب هؤلاء الذين ينتجون تلك المواد بأن يثبتوا أنها مواد غير سامة".

الكاتب: هيله يبسن/سمر كرم

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

إعلان