المخابرات الداخلية الألمانية ترفض مراقبة حزب البديل اليميني | أخبار | DW | 28.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المخابرات الداخلية الألمانية ترفض مراقبة حزب البديل اليميني

رفض رئيس الاستخبارات الداخلية الألمانية مراقبة حزب "البديل من أجل ألمانيا". وقال إن الحزب الآن ليس حزبا يمينيا متطرفا. من جهته رفض الجناح القومي اليميني في الحزب قرار قيادته بمنع ظهور أعضائه في مظاهرات حركة بيغيدا.

أعرب الجناح القومي اليميني في حزب "البديل من أجل ألمانيا" عن رفضه لقرار قيادة الحزب حظر ظهور الأعضاء في مظاهرات لحركة "بيغيدا" المعادية للإسلام والأجانب.

وفي تصريحات لمجلة "دير شبيغل" الألمانية الصادرة اليوم السبت (28 مايو/ أيار 2016) قال بيورن هوكه المتحدث باسم الجناح في ولاية تورينغن إن "بيغيدا هي محفز لنا". وقال زعيم الكتلة البرلمانية للحزب في برلمان تورينغن" لا ينبغي أن نعطي قيمة كبيرة للغاية" لرفض القيادة الاتحادية ظهور ساسة من حزب البديل في المظاهرات المعادية للإسلام "فقد أظهرت التجربة أن الوقت سريعا ما يتجاوز الكثير من قرارات الحزب".

ومن جانبه رفض هانز-غيورغ ماسن رئيس هيئة حماية الدستور في ألمانيا (الاستخبارات الداخلية) مجددا مراقبة حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للأجانب والإسلام. وفي تصريحات لصحيفة "راينشيه بوست" الألمانية الصادرة اليوم السبت، قال ماسن إنه يرفض أن يجعل من هيئته بمثابة "قوات معاونة للأحزاب القائمة". وتابع ماسن: "لا يمكننا أن نمثل حماية المنافسين في قضية يجب أن تدار بوصفها سجالا سياسيا حول مواقف". وأوضح ماسن أن هيئة حماية الدستور لا ترى أسانيد لإجراء رقابة على الحزب الشعبوي اليميني، وقال: إن " حزب البديل من وجهة نظرنا في الوقت الراهن ليس حزبا يمينيا متطرفا". واختتم تصريحاته بالقول إنه في حال أدلى ساسة في الحزب بتصريحات بطريقة تقع تحت طائلة القانون، فإن هذه المسألة من اختصاص الشرطة والقضاء.

ص.ش/ ع.خ (د ب أ)

مختارات

إعلان