المجلس العسكري يجتمع برؤساء الأحزاب والقوى السياسية المصرية | أخبار | DW | 01.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المجلس العسكري يجتمع برؤساء الأحزاب والقوى السياسية المصرية

يلتقي نائب رئيس المجلس العسكري في مصر، الفريق سامي عنان، مع عدد من رؤساء الأحزاب والقوي السياسية‏، في حين يواصل المتظاهرون الاحتشاد في ميدان التحرير، بعد يوم شهد مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

default

المتظاهرون عادوا إلى ميدان التحرير

نقلت صحيفة الأهرام اليومية في عددها الصادر، السبت (1/10/2011)، عن مصدر عسكري مسئول قوله إنه من المقرر أن يتم اليوم لقاء تشاور حول قانون الانتخابات بين نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق سامي عنان وعدد من رؤساء الأحزاب والقوى السياسية.

وأكد الدكتور وحيد عبد المجيد، رئيس لجنة التوثيق الانتخابي بالتحالف الديمقراطي، أن عنان وجه الدعوة لأحزاب التحالف الديمقراطي، ومن أبرزها الحرية والعدالة والوفد والحضارة، فضلاً عن عدد من الأحزاب الأخرى غير المنتمية للتحالف، وذلك لبحث المطالب الخمسة التي سبق أن تقدم بها نحو95 حزباً وحركة سياسية في اجتماعهم قبل أيام. ومن أبرز هذه المطالب تحديد جدول زمني لنقل السلطة إلي سلطة مدنية منتخبة. وأضاف عبد المجيد أن الأحزاب بعد المناقشة مع المجلس العسكري ومدي استجابته لمطالبهم سوف تقرر عقد اجتماع غداً الأحد (2/10) أم لا.

وكانت مسيرتان قد خرجتا مساء الجمعة باتجاه مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة، إحداهما من ميدان التحرير وشارك فيها عشرات المتظاهرين غير المنتمين لأحزاب أو تيارات سياسية معروفة، والثانية شارك فيها العشرات وخرجت من ميدان روكسي بحي مصر الجديدة لتأييد المجلس ومواجهة المعارضين له.وقالت الصحيفة إن انتشار قوات الجيش حول مقر وزارة الدفاع وفي منطقة العباسية حال دون وصول أي من المتظاهرين إلي مقر الوزارة.

Flash-Galerie Ägypten Sean Penn

الممثل الأمريكي شون بين يساند المحتجين في ميدان التحرير، ومن خلفه إلى اليسار الممثل خالد النبوي

اشتباكات وإصابات قرب مقر المجلس العسكري

قال شهود عيان إن نحو 15 متظاهرا أصيبوا يوم الجمعة في اشتباكات قرب مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمنطقة كوبري القبة شمال القاهرة، وإن نحو عشرة متظاهرين ألقي القبض عليهم. وقال الشهود إن مئات المتظاهرين الذين انطلقوا في مسيرة من ميدان التحرير في وسط العاصمة وصلوا إلى قرب مقر المجلس العسكري وإن الشرطة العسكرية أغلقت الشوارع المؤدية إلى المقر لمنع المحتجين من الوصول إليه.

وقال شاهد إن المحتجين رشقوا قوات الشرطة العسكرية والشرطة المدنية بالحجارة وإن أشخاصا يرتدون الزي المدني ردوا على المحتجين بالحجارة أيضا. وأضاف أن الاشتباكات دارت خارج محطة مترو الأنفاق القريبة من مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن مسيرة ثانية انطلقت نحو مقر المجلس العسكري من ضاحية مصر الجديدة حيث يوجد قصر الرئاسة. وأضافت أن الشرطة العسكرية حالت دون وصول أي من المسيرتين إلى مقر المجلس العسكري. وفي مواجهة دعوة نشطاء على موقع فيسبوك لاقتحام مبنى وزارة الدفاع قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة إنه سيواجه ذلك بالشدة.

شون بين في ميدان التحرير

وكان الآلاف قد شاركوا في جمعة "استرداد الثورة" يوم الجمعة، وحددوا مطالبهم في وضع جدول زمني لتسليم السلطة إلي قيادة مدنية منتخبة وإلغاء حالة الطوارئ وتطهير جهازي الإعلام والقضاء وتحقيق المطالب المشروعة للعاملين بالدولة.

وكان نجم السينما الأمريكية شون بن قد انضم إلى الثوار المصريين بميدان التحرير حيث أشاد بالشعب المصري وثورته من أجل الحرية. ونقل موقع "بوابة الأهرام" عن النجم الحائز على جائزة الأوسكار قوله إن "العالم شعر بالإلهام من المطالبة بالحرية خلال ثورة مصر الشجاعة من أجل الحرية".

(س ج / د ب أ، رويترز)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان