المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يحذر من توظيف الإسلام في الحملة الانتخابية | أخبار | DW | 07.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يحذر من توظيف الإسلام في الحملة الانتخابية

قبل حوالي شهر ونصف على الانتخابات التشريعية في ألمانيا، حذر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في المانيا من توظيف الإسلام في سياق الصراع الانتخابي، مناشداً كل السياسيين والأحزاب ألا ينحدروا لذلك المستوى.

حذر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك، من توظيف موضوع الإسلام في الصراع الانتخابي قبل أسابيع من الانتخابات البرلمانية العامة.

وقال مزيك لصحيفة "بادشن تاغ بلت" الصادرة اليوم الاثنين (السابع من آب/أغسطس 2017): "تحوز المواضيع الخاصة بالإسلام على متابعة واهتمام الألمان. ويشكل ذلك مصدر إغراء للسياسيين لتناول تلك المواضيع". وتابع مزيك موجهاً نداء لكل الأحزاب: "كل ما يمكنني فعله هو مناشدة السياسيين أن لا ينحدروا لذلك المستوى، لأن المسلمين هم من سيدفعون الثمن".

وفي السياق نفسه، وصف رئيس المجلس الأعلى للمسلمين حزب البديل من أجل ألمانيا بأنه حزب "معاد" للمسلمين، مضيفاً أنه "يعارض الحرية الدينية المكفولة بموجب الدستور. حزب البديل يعرّف نفسه على أنه ضد المسلمين". وأعرب مزيك عن أن المجلس، الذي يرأسه، يسعى وبالرغم من كل ذلك للحوار مع الحزب المذكور. غير أنه استدرك وأضاف: "ولكن من الصعب فتح حوار مع حزب يعتبرنا مواطنين من الدرجة الثانية".

خ.س/ح.ع.ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان