المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا يطالب بأئمة داخل الجيش | أخبار | DW | 27.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا يطالب بأئمة داخل الجيش

قبل سنوات أعلنت وزيرة الدفاع الحالية أرزولا فون دير لاين إطلاق دراسة لتقييم حاجة وآليات تعيين أئمة في صفوف الجيش الألماني، غيرأنه وإلى غاية اللحظة لم تتمخضة أية نتائج بهذا الشأن، فيما يواصل المجلس الضغط في هذا الاتجاه.

جدد المجلس الأعلى للمسلمين المطالبة بتعيين أئمة في صفوف الجيش الألماني لرعاية الجنود المسلمين. وجاء في تصريحات رئيس المجلس أيمن مزيك لصحيفة "نويه أوسنابروكه تسايتونغ" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (27 فبراير/ شباط 2018)، أنه "من العار أننا في ألمانيا، وبعد العديد من الخطوات والجهود المبذولة منذ ست سنوات، لم نستطع تعيين رجال دين مسلمين داخل الجيش، نحن بأمس الحاجة إليهم"، منتقدا السياسة "التي تستند كل مرة على البيوقراطية  كذريعة".

وكانت وزيرة الدفاع الحالية أرزولا  فون دير لاين قد أعلنت قبل سنوات إطلاق دراسة لتقييم  الحاجة وآليات تعيين أئمة في صفوف الجيش الألماني. وحسب أرقام تقريبية يوجد نحو 1500 جندي وجندية من المسلمين في صفوف الجيش.

وحسب مزيك فإن الجيش هو "مرآة لمجتمعنا، وخطوة كذلك لها حمولة رمزية كبيرة على مستوى سياسية الاندماج".

يذكر أنه وفي الدول الأوروبية الأخرى كفرنسا وهولندا والنرويج تمّ منذ سنوات الاستعانة بأئمة لرعاية الجنود المسلمين، فيما يقتصر الأمر في ألمانيا على مكتب مخصص لـ"الديانات الأخرى" وإليه يلجأ جميع الجنود غير المسيحيين.

و.ب/ح.ز (ك ن أ/ ن أ ت)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة