المجر - أوربان المناوئ للهجرة واللاجئين يحقق فوزا ″تاريخيا″ | أخبار | DW | 09.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المجر - أوربان المناوئ للهجرة واللاجئين يحقق فوزا "تاريخيا"

كما كان متوقعا فاز رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، المناوئ للهجرة واللاجئين، في الانتخابات التشريعية حسب النتائج الأولية التي تشير إلى فوزه بنحو 50 بالمائة من الأصوات وثلثي مقاعد البرلمان.

تحدث رئيس وزراء المجر فكتور أوربان عن "نصر تاريخي" بعد نجاحه في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الأحد (08 ابريل/ نيسان)، مما يمهد له الطريق لولاية ثالثة على التوالي على رأس الحكومة. وقال أوربان بعد إعلان نتائج رسمية جزئية "هذا نصر تاريخي يمنحنا الفرصة لمواصلة الدفاع عن أنفسنا والدفاع عن المجر".

وحسب للنتائج الرسمية الجزئية التي نشرها المكتب الوطني للانتخابات، فإن حزب "فيديس" بزعامة أوربان قد تصدر الانتخابات التشريعية بحصوله على 49,15 بالمائة بعد فرز 64 بالمائة من الأصوات، وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 68,80 بالمائة. وعلق أوربان لحشد من أنصاره المبتهجين "لقد انتصرنا... حققت المجر نصرا عظيما"، وأضاف "بددت نسبة المشاركة العالية كل الشكوك". 

وإثر إعلان أوربان فورزه، سارع وزير الداخلية الألماني ورئيس حزب الاتحادي المسيحي الاجتماعي البافاري، هورست زيهوفر، إلى تهنئته على الفوز في الانتخابات البرلمانية. وقال زيهوفر اليوم الاثنين قبل اجتماع لمجلس رئاسة حزبه في ميونيخ "إنه لفوز انتخابي واضح للغاية مجددا. أهنئ على هذا الفوز باسم الحزب المسيحي الاجتماعي أيضا". وحذر زيهوفر الاتحاد الأوروبي من "سياسة التعالي والوصاية"، مضيفا أن أوربان حصل عبر فوزه في الانتخابات مجددا على دليل ثقة المواطنين، وقال "ليس هناك تأكيد أقوى من النجاح في صناديق الاقتراع".

مشاهدة الفيديو 01:58
بث مباشر الآن
01:58 دقيقة

الانتخابات الهنغارية: ترجيح فوز أوربان وحزبه

وإذا جاءت النتائج النهائية بهذا الشكل، فإن ائتلاف "فيديس ك دي إن بي" بزعامة أوربان، سيحصل على حوالي 133 مقعدا من أصل 199 مقعدا في البرلمان، بحسب تقديرات محللين. ويعني ذلك أنه سيسيطر مرة أخرى على أغلبية الثلثين في المجلس التشريعي، وستكون له السلطة في تعديل الدستور وتمرير قوانين دستورية. غير أن التوزيع النهائي للمقاعد.

ولم يكف أوربان المناوئ للهجرة واللاجئين، خلال حملته الانتخابية عن التحذير من أن هزيمة معسكره ستؤدي إلى فوضى في الهجرة وانتصار "للأعداء" الذين "يريدون تجريد" المجريين "من بلدهم". وقد صرح في ختام حملته "لا يكفي أن نأتي في الطليعة في استطلاعات الرأي، بل يجب أن نأتي في الطليعة في يوم الانتخابات".

 وأوربان الذي يثير إعجاب اليمين الشعبوي الأوروبي وانتقادات الذين يتهمونه بالميل إلى الاستبداد، تزعم حملة مكافحة الهجرة في أوروبا. وخاض أوربان مواجهات مع الاتحاد الأوروبي خصوصا في قضية الهجرة، وباشرت المفوضية إجراءات ضد بودابست خصوصا بسبب قانون يعزز مراقبة منظمات المجتمع المدني.

 وعلى الرغم من معارضته تعزيز التكامل الأوروبي، لم يهدد أوربان يوما بالانسحاب من الاتحاد، سيما وأن بلاده من أبرز المستفيدين من الأموال الأوروبية التي ساهمت في إنعاش اقتصادها.

ع.ج/ م. س (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان