المؤبد لنموش في قضية الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل | أخبار | DW | 12.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المؤبد لنموش في قضية الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل

قضت محكمة بلجيكية بالسجن المؤبد على الجهادي الفرنسي مهدي نموش في قضية الاعتداء على المتحف اليهودي. كما حكم على الفرنسي ناصر بندرير بالسجن 15 عاماً بعد إدانته بكونه "منفذاً شريكاً" بسبب تزويده نموش بالأسلحة والذخيرة.

قضت محكمة بلجيكية في الساعات الأولى من اليوم الثلاثاء (12 آذار/مارس 2019) بالسجن المؤبد على الجهادي الفرنسي مهدي نموش في قضية الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل والذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص قبل نحو خمس سنوات، ذلك فيما وصفه الادعاء بأنه "جبان" و"مريض نفسي". ويأتي الحكم على نموش (البالغ 33 عاماً) بعد إدانته بارتكاب أربع عمليات "اغتيال إرهابية" في أيار/مايو 2014 بالمتحف اليهودي بالعاصمة البلجيكية، في هجوم حصل بعد عودته من سوريا.

وقتل نموش ضحاياه الأربعة باستخدام مسدس وبندية كلاشينكوف في أقل من 90 ثانية. وقالت المحكمة إنّ نموش لم يظهر ندماً قط على جرائمه. وقال المدعي يفيس موريو "نموش، أنت شخص جبان. لقد قتلت أشخاصاً بضربهم بالرصاص من الخلف، قتلت نساء كبار بإطلاق النار عليهم من بندقية، أنت تقتل لأن ذلك يعطيك متعة للقتل". وخاطب المدعي العام المحكمة داعيا لاتخاذ قرار حازم، "إذا قلتم إنّ في بلجيكا يمكن للشخص أن يكون إرهابيا دون أن يعاقب بشدة، إذا يجب ألا نندهش أن نرى الناس تصل لهذا البلد بقنابل وبنادق هجومية في حقائبهم".

ويتمسك نموش الذي يؤكد أنه "وقع في الفخ" بنظريته التي دافع عنها بإسهاب محاميه سيباستيان كورتوا خلال مرافعته. وبالاستناد إلى أقوال محاميه، فان موكله ليس مرتكب جريمة المتحف. وقد أوقعه في "الفخ" عملاء مفترضون لأجهزة استخبارات أجنبية، إيرانية أو لبنانية، ترغب في توريطه في "عملية قتل عملاء للموساد"، جهاز الاستخبارات الإسرائيلية.

كما حكم على الفرنسي ناصر بندرير (30 عاماً) الذي دين بكونه "منفذاً شريكاً" للاعتداء بسبب تزويده نموش بالأسلحة والذخيرة، بالسجن 15 عاماً. واعتبر بندرير وهو صاحب سوابق من مرسيليا، "منفذ شريك" للاعتداء بسبب تزويده المنفذ بالأسلحة والذخيرة. وكانت هذه المساعدة "أساسية" في تنفيذ جرائم القتل الأربع، بحسب المحكمة. وذهبت هيئة المحلفين أبعد مما طلب الادعاء الذي اعتبر بندرير "متواطئاً".

ودفع بندرير ببراءته. وأقر في المحاكمة بأن نموش طلب منه تزويده ببندقية كلاشينكوف في بداية نيسان/أبريل 2014. وقال إنه لم يستجب للطلب لكن دون إقناع هيئة المحلفين. وصرّح بندرير أنّه يخجل من لقائه نموش، وقال إنّه "ليس حتى رجلاً، إنه وحش". ويمضي بندرير حكماً بالسجن في فرنسا. وكان حكم عليه في أيلول/سبتمبر بالسجن خمس سنوات بعد إدانته بمحاولة ابتزاز أموال في مرسيليا. وستنظر محكمة استئناف في قضيته في 29 آذار/مارس.

خ.س/ع.ج.م (أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع