الكويت - عمال قطاع النفط يعلقون إضرابا استمر ثلاثة أيام | أخبار | DW | 20.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الكويت - عمال قطاع النفط يعلقون إضرابا استمر ثلاثة أيام

اصطفت ست ناقلات عملاقة في مرفأ تصدير النفط بدولة الكويت لتحميل الخام مع عودة القطاع تدريجيا إلى طبيعته. يأتي ذلك بعد أن أنهى العمال إضرابا استمر ثلاثة أيام وأدى إلى تقلص إنتاج البلاد من النفط.

أعلنت السلطات النفطية الكويتية اليوم الأربعاء (20 أبريل/نيسان 2016) أن عودة الإنتاج إلى مستوياته المعتادة ستتطلب ثلاثة أيام، بعد ساعات من إعلان عمال قطاع النفط والغاز تعليق إضرابهم المفتوح الذي بدأ الأحد. وقال المتحدث الرسمي باسم القطاع النفطي الشيخ طلال الخالد الصباح في بيان إن "الرجوع التدريجي إلى معدلات الإنتاج الطبيعية قد يستغرق ثلاثة أيام تقريبا لعودة الإنتاج لسابق عهده"، بمعدل ثلاثة ملايين برميل يوميا.

وأشاد المتحدث الرسمي بنجاح خطة الطوارئ التي انتهجها القطاع النفطي الكويتي والتي تهدف إلى تأمين التزامات مؤسسة البترول الكويتية محليا وعالميا. وأثنى على الجهود التي تضافرت خلال فترة أزمة الإضراب لإدارة أهم قطاع في الدولة وعصب الاقتصاد الوطني.

وكان اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات في الكويت قرر إلغاء قرار الإضراب الشامل، والتحاق جميع العاملين في القطاع النفطي بمقار عملهم بدءا من صباح اليوم الأربعاء. وأوضح أن "الهدف من تنفيذ الإضراب كان إيصال رسالة واضحة لا تحتمل لبسا بأحقية عمال وعاملات القطاع النفطي بمطالبهم". وأضاف: "أن العمال أكدوا من خلال تنفيذ ذلك القرار على دورهم الكبير كونهم عصب اقتصاد البلاد مبينين قدرتهم بالتأثير على عملية الإنتاج". وأكد الاتحاد في البيان على "عدم المساس أو التعرض للعاملين والعاملات الذين شاركوا في التعبير عن رأيهم برفض الانتقاص من حقوقهم من خلال مشاركتهم بقرار الاضراب وعدم اتخاذ أي إجراءات تجاههم".

وكانت صحيفة "الجريدة" الكويتية نقلت في عددها الصادر الأربعاء عن وزير النفط بالوكالة أنس الصالح، رفض أي تفاوض مع العمال حول الخطوات المزمع اتخاذها "إلا بعد فض الإضراب". وأضافت أن ممثلين للعمال سيلتقون اليوم رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح لإجراء مباحثات حول حل الخلاف بين الطرفين.

واصطفت ست ناقلات عملاقة في مرفأ تصدير النفط بدولة الكويت لتحميل الخام. وانعكس إنهاء الإضراب سلبا على أسعار النفط عالميا، إذ تراجع صباح اليوم سعر برميل نفط تكساس المرجعي الأميركي تسليم أيار/مايو 2.41 بالمئة الى 40.09 دولارا، وبرميل نفط برنت تسليم حزيران/يونيو 2.23 بالمئة إلى 43.05 دولارا.

وكان عمال النفط قد بدأوا إضرابا يوم الأحد أدى إلى تقلص إنتاج البلاد من الخام إلى نحو النصف بالإضافة إلى تعطل عمليات التكرير هناك. وقال مصدر في القطاع إن الكويت رفعت إنتاجها من الخام إلى 1.6 مليون برميل يوميا اليوم الأربعاء مقابل 1.1 مليون برميل يوميا يوم الأحد الماضي و2.8 مليون برميل يوميا في مارس/ آذار.

وقال أحد المتعاملين في القطاع لدى شركة من شمال آسيا "ما زال هناك بعض المشترين القلقين بشأن تحميل النفط." ولجأ العمال إلى الإضراب للاحتجاج على خطط لجدولة جديدة مخفضة لرواتب العاملين في القطاع العام، بينهم 20 ألف عامل في القطاع النفطي، وذلك من ضمن الخطط الحكومية لمواجهة التراجع الذي تشهده أسعار النفط عالميا منذ منتصف العام 2014.

س.ك/ش.ع (رويترز، أ.ف.ب، د.ب.أ)


مختارات