الكنائس الألمانية تحذر من تدهور الحريات الدينية وتنامي معاداة السامية | أخبار | DW | 15.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الكنائس الألمانية تحذر من تدهور الحريات الدينية وتنامي معاداة السامية

قرعت الكنائس الألمانية جرس الإنذار من تفاقم التضيق على الحريات الدينية في العالم وتنامي معاداة السامية في ألمانيا وأوروبا. وذكر التقرير أن عدد المسيحيين في العراق تناقص من نصف مليون عام 2013 إلى حوالي ربع مليون اليوم.

قرعت الكنيستان الرئيسيتان في ألمانيا، الكاثوليكية والبروتستانتية، جرس الإنذار من تفاقم التضيق على الحريات الدينية في العالم وتنامي معاداة السامية في ألمانيا ودول أوروبية أخرى.

وجاء في التقرير الثاني المشترك عن هذه الموضوع الذي طرحه ممثلون عن الكنيسة البروتستانتية ومؤتمر الأساقفة الكاثوليك الألمان اليوم الجمعة (15 كانون الأول/ديسمبر 2017) في برلين أن عواقب إرهاب تنظيم "داعش" تهدد بانتهاء التواجد المسيحي في بعض الدول.

وأشار التقرير بشكل خاص إلى تدهور الحريات الدينية في إفريقيا والشرق الأوسط. وعرج على ذكر وضع المسيحيين في العراق مسجلاً تناقص عددهم من نصف مليون عام 2013 إلى حوالي ربع مليون اليوم، وذلك بعد فرار الكثيرين منهم إلى خارج البلاد.

وبحسب التقرير، فإن هناك مسيحيين يقعون ضحايا للعنف الإرهابي في أجزاء من أفريقيا مثل شمالي نيجيريا. وأضاف التقرير أن بعض الدول التي تقودها حكومات مستبدة مثل الصين وفيتنام والجمهوريات السوفيتية السابقة تُخضع الأنشطة الدينية لسيادة الدولة وتراقبها بدقة.

ومن جانبها، قالت المسؤولة في الكنيسة البروتستانتية، بيترا بوس-هوبر، إنها عايشت اعتداءات متزايدة على يهود في مدارس مختلطة يرتادها تلامذة يهود ومسيحيون ومسلمون.

خ. س./ ح. ع. ح. (د. ب. أ، ي. ب. د، ك. ن. أ) 

مختارات

إعلان