الكاظمي يعلن مقتل خليفة البغدادي في قيادة ″داعش″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الكاظمي يعلن مقتل خليفة البغدادي في قيادة "داعش"

بعد أيام من إعلان "داعش" مسؤوليته عن هجوم انتحاري في سوق في بغداد خلف عشرات القتلى، رئيس الوزراء العراقي يعلن مقتل خليفة البغدادي أبو ياسر العيساوي "في عملية استخبارية نوعية". فيما كشفت مصادر تفاصيل عن العملية.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الخميس (28 يناير/ كانون الثاني 2021) أن قوات الأمن العراقية قتلت أبو ياسر العيساوي القيادي في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والذي يطلق على نفسه "نائب الخليفة" ووالي العراق. وأضاف الكاظمي على تويتر أن العيساوي قتل "في عملية استخبارية نوعية".

وكتب تشارلز ليستر، وهو مدير في معهد الشرق الأوسط بواشنطن على تويتر "إذا تأكد هذا بالفعل فإنه خبر على درجة كبيرة من الأهمية لأن العيساوي يقود عمل الدولة الإسلامية في العراق بالكامل.. الأمر يستحق الانتظار لمزيد من الأدلة الحقيقية... كانت هناك مزاعم سابقة تبين زيفها".

 ويعتبر خبراء أن العيساوي قيادي كبير في التنظيم الذي سيطر في أعوام سابقة على نحو ثلث أراضي العراق وأجزاء واسعة من سوريا قبل أن يتراجع نفوذه وينحصر في خلايا تنشط في مناطق صحراوية وجبلية.

 وتأتي العملية بعد أسبوع من التفجير الانتحاري المزدوج في ساحة الطيران ببغداد الخميس الماضي، والذي أسفر عن مقتل 32 شخصا من العمّال والمتسوقين وتبناه التنظيم المتطرف.

 وكانت مصادر أمنية أفادت فرانس برس الأربعاء بأن التحالف الدولي لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تقوده واشنطن شنّ "خمس ضربات جوية، أدت إلى مقتل 10 جهاديين على الأقل في وادي الشاي جنوب مدينة كركوك". وأكد مصدر أمني عراقي كبير لفرانس برس أن العيساوي "من بين القتلى".

وأوضح أن العملية نفذت بناء على معلومات لجهاز المخابرات العراقي وتنسيق العمليات المشتركة العراقية.

مشاهدة الفيديو 02:01

تشييع ضحايا هجوم بغداد الانتحاري

 وكشفت مصادر استخباراتية لفرانس برس أن القيادي في التنظيم، واسمه الكامل جبار سلمان صالح علي العيساوي، يتحدر من بلدة الكرمة التابعة لقضاء الفلوجة في محافظة الأنبار وشغل منصب والي شمال بغداد وولاية البركة في سوريا بمنصب "أمير جيش عمر".

 ومنذ الهجوم المزدوج الدامي في بغداد، صارت السلطات العراقية تحت ضغوط شعبية تطالب بمطاردة الجهاديين وتنفيذ حكم الإعدام على آلاف السجناء في السجون العراقية.

وسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مساحات واسعة في العراق وفرض عليها حكمه قبل أن تلحق القوات العراقية الهزيمة به عام 2017 بدعم من القوة الجوية الأمريكية. وقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في 2019 في غارة أمريكية في سوريا.

ص.ش/أ.ح (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مواضيع ذات صلة