القوات العراقية تستعيد منطقة التأميم من قبضة ″داعش″ | أخبار | DW | 08.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

القوات العراقية تستعيد منطقة التأميم من قبضة "داعش"

تمكنت قوات عراقية من استعادة السيطرة على منطقة التأميم، إحدى أكبر مناطق مدينة الرمادي (غرب بغداد) في عملية تعد الأكبر منذ سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على المدينة منتصف شهر أيار/مايو الماضي.

نفذت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي خلال الأسابيع الماضية هجمات متلاحقة بعد انتشارها وفرض سيطرتها على قسم كبير من المناطق المحيطة بالرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار .وقال المتحدث الرسمي باسم جهاز مكافحة الإرهاب لوكالة فرانس برس إن "قواتنا طهرت بالكامل اليوم (الثلاثاء الثامن من كانون الأول/ديسمبر 2015) منطقة التأميم بعد معركة شرسة ضد مسلحي داعش".

وتابع "الآن بدأنا تنظيف المنطقة التي كانت تنتشر فيها السواتر ومنازل مفخخة، لتأمين عودة الأهالي بسلام". ويقع حي التأميم في جنوب غرب الرمادي التي تبعد نحو 100 كلم غرب بغداد وتبلغ مساحته حوالي 14 كيلومترا مربعا ويضم ستة أحياء ومجمعا للشقق السكنية، حيث يوجد أكثر من خمسة آلاف منزل، وفقا للمصدر.

بدوره أكد العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة لوكالة فرانس برس "تحرير منطقة التأميم بالكامل الثلاثاء". وأضاف أن "التأميم جزء من مركز الرمادي وكانت المعقل الرئيسي لهم ومركزا لانطلاق هجماتهم". وأشار إلى مقتل "عشرات من الجهاديين والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد والعثور على مركبات مفخخة"، خلال العملية. وقدر عدد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرمادي ما بين 600 وألف مقاتل.

من جهته، قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ستيفن وارن إن استعادة الرمادي ستشكل عاملا مهما في استعادة السيطرة على مناطق أخرى في وادي الفرات. وأضاف أن "تحرير الرمادي سيوجه ضربة قوية لمزاعم تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يؤكد قدرته على الاحتفاظ بالمدينة والتصرف كحكومة".

ونفذ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، سلسلة ضربات جوية خلال الأيام الماضية استهدفت معاقل الجهاديين في الرمادي، كما نفذ الطيران العراقي ضربات مماثلة، خلال الأيام الماضية.

م.أ.م/ أ.ح (أ ف ب)

مختارات