القوات العراقية تحرر أكبر أحياء الرمادي من قبضة ″داعش″ | أخبار | DW | 30.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القوات العراقية تحرر أكبر أحياء الرمادي من قبضة "داعش"

القوات العراقية تستعيد السيطرة بشكل تام على أكبر أحياء مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، فيما انسحبت قوات تنظيم "داعش" إلى داخل المدينة. وكانت القوات العراقية قد طلبت من سكان المدينة إخلاءها تمهيداً لدخولها.

أعلن مصدر أمني عراقي الاثنين (30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) أن القوات العراقية تمكنت من استعادة إحدى المناطق من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) غربي مدينة الرمادي، الواقعة على بعد 118 كيلومتراً غربي بغداد.

وقال العقيد سلام علي من قيادة عمليات الأنبار لوكالة الأنباء الألمانية إن "منطقة التأميم، أكبر أحياء الرمادي، مركز محافظة الأنبار، تم تحريرها بالكامل من قبل القوات العراقية من الجيش والشرطة ورجال العشائر وقوات مكافحة الإرهاب الاثنين، وقتل العديد من عناصر 'داعش' وأجبر الآخرون على الانسحاب إلى داخل مدينة الرمادي".

وأضاف أن "تحرير الرمادي أصبح في قبضة قواتنا ويحتاج فقط للهجوم الذي لا يعيقه سوى تسهيل خروج العائلات المحتجزة من قبل التنظيم في الرمادي". وكانت القوات الأمنية العراقية قد دعت في وقت سابق سكان الرمادي إلى إخلاء منازلهم والخروج فوراً من المدينة قبل اجتياحها من قبل القوات العراقية لطرد تنظيم "داعش".

وقال العقيد باسم جاسم من غرفة عمليات الأنبار إن قيادة العمليات المشتركة العراقية وجهت الاثنين نداء إلى أهالي الرمادي تطالبهم بإخلاء المدينة والتوجه فوراً إلى جنوبي المدينة عبر منطقة الحميرة.

وأضاف أن سكان المدينة أكدوا في اتصالات هاتفية أن "داعش" يهدد بقتل كل مدني يلبي نداء القوات الأمنية العراقية، مشيراً إلى أن "التنظيم يعتبر الأهالي رهائن ويهدد بقتل كل من يحاول التوجه إلى مكان حددته القوات العراقية في منشوراتها".

ي.أ/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان