القوات العراقية تتقدم في محافظة الأنبار لطرد ″داعش″ | أخبار | DW | 14.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القوات العراقية تتقدم في محافظة الأنبار لطرد "داعش"

"قصف عنيف" تنفذه القوات العراقية على مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" على أطراف مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، أسفر عن مقتل عشرات المسلحين من التنظيم، وذلك غداة الإعلان عن تكثيف العمليات العسكرية في المحافظة.

أعلن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اليوم الثلاثاء (14 تموز/يوليو 2015) مقتل 57 مسلحا من تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش" في محاور متعددة من محافظة الأنبار. وقال العميد سعد معن إن "كافة القطعات انطلقت اليوم وفق المحاور المخطط لها حيث حققوا أهدافهم في مناطق الثرثار وجنوب بحيرة الحبانية وجنوب الرمادي وفي منطقة الكيلو 18 باتجاه الملعب الأولمبي".

وأوضح أنه تم قتل 57 مسلحا من تنظيم "داعش" في محاور متعددة، إضافة إلى قتل قياديين مهمين في منطقة الكرمة منهم مسؤول الحسبة ومسؤول القناصين.

كما صرح صدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن "قوات الفرقة الذهبية اقتحمت منطقة الطاش الأولى والثانية جنوب الرمادي، وطردت تنظيم داعش بعد أشتباكات عنيفة". وأضاف المصدر أن "قوات الفرقة الذهبية تمركزت في المنطقتين ورفعت العلم العراقي بدلا من علم التنظيم في الدوائر والمؤسسات الرسمية". وعلى الصعيد نفسه أعلنت مصادر عسكرية عراقية عن تحرير منطقتي الصبيحات والبو خنفر في ناحية الكرمة شرق الفلوجة من تنظيم "داعش".

في غضون ذلك، أعلن محافظ الأنبار صهيب الراوي اليوم الثلاثاء أن أبناء الأنبار سيمسكون الأرض بعد تحريرها من قبضة "داعش"، مشيرا إلى قرب تحرير المحافظة من المتطرفين. وقال الراوي في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ): "نبارك انطلاق العملية العسكرية الكبيرة لتحرير الأنبار من التنظيمات الإرهابية والتي سيطرت عليها منذ أشهر عدة"، مؤكدا أن بشائر النصر قد لاحت لصالح قوات الجيش العراقي .

وكانت القيادة المشتركة للقوات العراقية أعلنت الاثنين انطلاق عمليات "لتحرير الأنبار" التي يسيطر التنظيم الإرهابي على مساحات واسعة منها، بعد ساعات من شن الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن غارات مكثفة قربها.

ف.ي/أ.ح (ا ف ب، د ب ا)

مواضيع ذات صلة

إعلان