القوات العراقية تؤمن خروج العائلات من الرمادي قبيل اجتياحها | أخبار | DW | 01.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

القوات العراقية تؤمن خروج العائلات من الرمادي قبيل اجتياحها

في إطار استعدادها لشن عمليات عسكرية موسعة ومكثفة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرمادي، قامت القوات العراقية بتأمين خروج المدنيين حفاظا على حياتهم من تداعيات المعارك.

صرح ضابط عراقي اليوم الثلاثاء (الأول من ديسمبر/كانون الأول 2015) بأن القوات العراقية فتحت منفذا لخروج العائلات والأسر المحاصرة من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) جنوبي مدينة الرمادي، الواقعة على بعد 118كلم غرب بغداد.

وقال العقيد ياسر الدليمي المتحدث باسم قيادة شرطة الأنبار لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "القطعات العسكرية على أهبة الاستعداد للبدء بالصفحة الأخيرة لتحرير مدينة الرمادي من سيطرة تنظيم داعش بعد تحرير منطقة التاميم يوم أمس". وأضاف أن "ضغطا عسكريا حصل ضد عناصر داعش في المنفذ الجنوبي وتطهيرها بالقصف الجوي حتى جرى تأمين هذا الطريق لخروج العوائل المحاصرة وتأمين حياتهم". وأكد الدليمي أن الطيران العراقي والدولي ساهم بشكل فعال خلال الساعات الماضية في طلعات ضد التنظيم وتمكن من قتل العديد من عناصره وتدمير قواته وإفساح المجال للقوات الأمنية للتحرك.

وكان العقيد سلام علي من قيادة عمليات الأنبار أعلن أمس الاثنين أن القوات العراقية تمكنت من تحرير إحدى المناطق من سيطرة داعش غربي الرمادي. وقال لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) "ان منطقة التاميم أكبر أحياء الرمادي مركز محافظة الأنبار تم تحريرها بالكامل من قبل القوات العراقية من الجيش والشرطة ورجال العشائر وقوات مكافحة الإرهاب اليوم الاثنين وقتل العديد من عناصر داعش واُجبر الآخرون على الانسحاب إلى داخل مدينة الرمادي".

ش.ع/ح.ح (د.ب.أ)